الرئيسية / الاخبار الدولية / موسكو تحذر من عواقب سلبية إذا انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني
موسكو تحذر من عواقب سلبية إذا انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني

موسكو تحذر من عواقب سلبية إذا انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني


حذر الكرملين  من عواقب سلبية إذا قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي بين إيران والدول الست الكبرى، الذي توصلت إليه إدارة سلفه باراك أوباما في منتصف 2015.

وترامب من أشد معارضي الاتفاق النووي الذي وصفه سابقا بأنه “أسوأ اتفاق على الإطلاق”، فيما يقول مسؤولون أميركيون إنه ينوي إبلاغ الكونغرس الأسبوع المقبل بأن طهران لا تحترم التزاماتها بموجب الاتفاق.

وقال ديمتري بيسكوف الناطق باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمام صحافيين “من الواضح أنه إذا انسحبت دولة واحدة من الاتفاق، خصوصاً دولة رئيسية مثل الولايات المتحدة، فستكون هناك عواقب سلبية”، وتابع “يمكننا فقط أن نحاول التكهن بما ستكون عليه هذه العواقب، وهو ما نقوم به الآن”، مشيرا إلى أن بوتين أشاد مرارا بأهمية الاتفاق.

وكانت مصادر متطابقة قد أكدت أن ترامب الذي يعتبر أن إيران لم تحترم روح الاتفاق، سيعلن قريبا أنه يعتبر أن إيران لا تلتزم بالاتفاق الذي يفرض قيودا على برنامجها النووي في مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

ويؤكد مسؤولون أميركيون أن ترامب لن يلغي الاتفاق؛ لكنه سيفتح الباب أمام الكونغرس لإمكانية فرض إجراءات جديدة لمعاقبة طهران على تصرفات أخرى لم ترد في الاتفاق.

لكن فرض عقوبات جديدة قد يقوض الاتفاق الذي وقعته طهران مع الدول الست الكبرى في 2015، في أواخر حكم الرئيس الأميركي السابق أوباما.

ويلزم الكونغرس الرئيس الأميركي بأن يبلغه كل 90 يوما بما إذا كانت إيران تحترم الاتفاق وبما إذا كان رفع العقوبات عنها يخدم المصلحة الوطنية الأميركية. والشهادة المقبلة مستحقة في 15 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.

وفي حال انسحاب ترامب، فسيكون أمام الكونغرس 60 يوما ليقرر ما إذا سيفرض مجددا العقوبات التي رفعت عن طهران بموجب الاتفاق.

 


شاركنا برأيك !



شاركنا برأيك !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المطور لخدمات البرمجة