العلمية

أدمغة النساء والرجال تختلف في مواقف التعاون المشترك

كشفت دراسة جديدة عن اختلاف طريقة عمل الدماغ بين الرجل والمرأة في مواقف التعاون مع الآخرين، عندما يتعلق الأمر بالسلوك الاجتماعي.

بينت الدراسة أن “تعاون رجلين معاً أفضل من تعاون امرأتين، وأن تعاون المرأة والرجل جيد لكنه أقل جودة من التعاون بين ثنائي من الجنس نفسه”.

واعتمدت الدراسة التي أجراها البروفيسور جوزيف بيكر من جامعة ستانفورد على مشاركة 222 شخصاً بينهم 110 امرأة. تم تقسيم المشاركين إلى ثنائيات: رجلان، أو امرأتان، أو رجل وامرأة.

وطُلب من المشاركين التعاون مع الشركاء أمام الكومبيوتر دون أن يتحدث كل منهم إلى الآخر. وتم تكليف كل ثنائي بـ 40 محاولة للضغط على الزر إذا كان أقرب إليه من شريكه، وتم إخبار كل ثنائي من منهما استطاع الوصول إلى الزر أولاً والضغط عليه وإذا ما كان هو الأقرب فعلاً للزر.

وخلال التجربة تم تصوير نشاط أدمغة المشاركين بالأشعة تحت الحمراء. وجدت النتائج أن ثنائي الذكور أفضل في التعاون والقيام بالضغط على الزر إذا كان الفرد أقرب من شركيه مقارنة بثنائي الإناث.

وبيّن تصوير الدماغ أن ثنائيات الذكور أفضل من ثنائيات الإناث في توقيت ضغط الزر، وأن التعاون بين ثنائيات من نفس الجنس قد أظهر تماسكاً في أنشطة مناطق الدماغ، وأن التعاون بين ثنائي من رجل وامرأة جيد لكنه أقل.

ويعتقد المشرف على أبحاث الدراسة أن “النتائج التي توصل إليها يمكن أن تفيد في فهم كيفية التعاون المشترك وتعزيزه”.

ادمغة-النساء

إغلاق