الاخبار الدولية

إنطلاق الانتخابات الرئاسية المبكرة في كازاخستان

توجه الناخبون في جمهورية كازاخستان، الأحد، إلى مكاتب الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية المبكرة التي تجري على خلفية استقالة الرئيس الأول البلاد، نور سلطان نزارباييف، من منصبه في آذار الماضي، بعد أن حكم البلاد منذ نيلها استقلالا جراء تفكك الاتحاد السوفييتي عام 1991.

وفي الوقت الذي يخوض فيه سباق الرئاسة سبعة مرشحين، يعد الرئيس الحالي قاسم جومارت توكاييف (مواليد عام 1953)، والذي تولى زمام السلطة إلى حين إجراء الانتخابات، هو الأوفر حظا بالفوز في غياب شروط متعلقة بالحد الأدنى للمشاركة.

وسيستمر التصويت بانتخابات اليوم حتى الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي، وذلك بنحو 10 آلاف مركز اقتراع، 65 منها في الخارج، بما في ذلك في خمسة مدن روسية، في ظل وجود جالية كازاخية كبيرة في روسيا.

ويبلغ عدد السكان الذين يحق لهم التصويت نحو 12 مليونا ممن هم فوق الـ18، بينما يزيد إجمالي عدد سكان البلاد عن 18 مليون نسمة.

وكان نزارباييف قد أعلن، في 19 آذار الماضي، عن قراره الاستقالة من منصبه، محافظا في الوقت نفسه على صلاحيات واسعة بصفته “الرئيس الأول” و”زعيم الأمة”.

وبعد استقالة نزارباييف، أدى توكاييف، الذي كان يشغل منصب رئيس مجلس الشيوخ في ذلك الوقت، اليمين الدستورية خلفا له.

وفور تولي توكاييف مهام منصبه، وباقتراح منه، تم تغيير اسم عاصمة البلاد من أستانة إلى نورسلطان تخليدا لاسم الرئيس الأول.

ورغم أنه كان من المقرر أصلا أن تجري الانتخابات في موعدها الطبيعي في العام المقبل، إلا أن توكاييف أصدر في 9 أبريل/ نيسان الماضي مرسوما بإجراء انتخابات مبكرة.

وعرف نزارباييف خلال سنوات حكمه بدعمه لمشاريع التكامل الاقتصادي في فضاء الاتحاد السوفييتي السابق بزعامة موسكو، وعلى رأسها الاتحاد الاقتصادي الأوراسي بين روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان وأرمينيا وقرغيزستان. كما اختار توكاييف هو الآخر موسكو لتكون وجهة لأول زيارة خارجية بعد توليه مهام الرئاسة. 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق