الاخبار الدولية

استنكار دولي وعربي بعد إعلان نتانياهو عزمه ضم غور الأردن

أثار الوعد الانتخابي الذي قدمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ردود فعل دولية وعربية منددة، فقد تعهد نتانياهو في خطاب تلفزيوني (الثلاثاء) بإقرار السيادة الإسرائيلية على غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة، إذا ما أعيد انتخابه في 17 أيلول الجاري.


الأردن

ووصف وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي وعد نتانياهو بأنه “تصعيد خطير يدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع”.

وقال الصفدي الموجود حاليا في القاهرة لحضور اجتماعات جامعة الدول العربية، حسب ما نقل عنه بيان صادر عن الخارجية الأردنية، إن “الأردن يدين عزم نتانياهو ضم المستوطنات الإسرائيلية (…) وفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت ويعتبره تصعيدا خطيرا ينسف الأسس التي قامت عليها العملية السلمية ويدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع”.

وتابع أن هذا الإعلان “خرق فاضح للقانون الدولي وتوظيف انتخابي سيكون ثمنه قتل العملية السلمية وتقويض حق المنطقة وشعوبها في تحقيق السلام”.

فلسطين
ولم يتأخر الرد الفلسيطيني الذي جاء سريعا على لسان المسؤولة الكبيرة في منظمة التحرير حنان عشراوي التي اعتبرت تصريحات نتانياهو “انتهاكا صارخا للقانون الدولي” و”سرقة للأراضي وتطهيرا عرقيا ومدمرا لكل فرص السلام”.

وقالت عشراوي في تصريح لها “هذا تغيير شامل للعبة، جميع الاتفاقيات معطلة (…) في كل انتخابات ندفع الثمن من حقوقنا وأراضينا (…) إنه أسوأ من الفصل العنصري، إنه يشرد شعبا كاملا بتاريخ وثقافة وهوية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق