الاخبار السياسية

الأمن النيابية تكشف عن “الأسباب” التي تؤخر تحرير مناطق في الموصل

كشفت لجنة الأمن والدفاع النيابية عن أسباب البطئ  في عمليات تحرير المناطق السكنية في مدينة الموصل، فيما لفت إلى ان التحقيقات جارية لمعرفة هوية الطائرة التي قصفت خيمة الحشد الشعبي في مطار تلعفر.

وقال عضو اللجنة اسكندر وتوت لـ”إذاعة الأمل”، ان “أهم الأسباب التي تؤخر القوات الأمنية في تحرير المناطق السكنية بمدينة الموصل هو تواجد المدنيين واختباء الدواعش بينهم، خصوصا ان هناك توجيهات مشددة للقوات المحررة بإبعاد المدنيين عن ضرر”، مبينا ان “القوات المشتركة العراقية أعطت شهداء بسبب حمايتها للمدنيين لتجنبهم الأذى من العمليات العسكرية أو الإرهابية التي يقوم بها داعش”.

وبين وتوت ان “معركة الموصل قد تطول أكثر مما نتوقع بسبب تواجد المدنيين بين الدواعش وكذلك الأسلحة المتطورة التي يستخدمها داعش ضد القوات الأمنية”، موضحا ان “هذه الأسلحة تأتي لداعش من دول الجوار ولم يستخدمها الدواعش في أي معركة سابقة كالفلوجة أو الرمادي وحتى معارك صلاح الدين”.

وبشأن قصف خيمة الحشد الشعبي في مطار تلعفر، أوضح ان “هناك لجنة مشتركة بين الحكومة وهيئة الحشد لمعرفة هوية الطائرة التي قصفت الخيمة والتحقيقات ما زالت جارية إلى هذه اللحظة”.

وتواصل القوات الأمنية المشتركة بمساندة طيران الجيش العراقي عملية استعادة الموصل من قبضة “داعش”، وذلك بعد إعلان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي انطلاق ساعة الصفر في (17 تشرين الأول 2016)، لتحرير نينوى.

 

إغلاق