الاخبار السياسية

التغيير ترفض كلمة للبارزاني وتنتقد “التشبث” برئاسة كردستان

أعربت حركة التغيير الكردية عن رفضها لكلمة ألقاها رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني يوم أمس “كونها جاءت بالضد من مطالبات المواطنين”، فيما اعتبرت “التشبث” بمنصب رئاسة الإقليم “خرقا للقانون”.

وقالت الحركة في بيان صحفي، إن “رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني استخدم يوم أمس الأربعاء عددا من التعابير أمام المواطنين وقسم من الأطراف السياسية في إقليم كردستان”، مؤكدة رفضها لتلك الكلمة “كونها جاءت بالضد من مطالبات المواطنين لتوفير قوت أطفالهم والعيش بكرامة في إقليم كردستان”.
وأضاف البيان أن “الحفاظ على الوحدة الوطنية ومكتسبات شعب كردستان جزء من الأهداف الرئيسية لحركة التغيير منذ تأسيسها وحتى اليوم”، مبينة أن “وحدة الصف تحقق عبر سيادة القانون وبناء مؤسسات اقليم كردستان على أسس وطنية والابتعاد عن المصالح الحزبية والشخصية”.

وأشار الى أن “مسألة الاستقلال وتقرير المصير من الحقوق الأساسية لشعب كردستان”، مشددا على “أهمية العمل الحقيقي لتحقيق ذلك الهدف وليس دفنه من خلال الشعارات”.

وتابع بيان الحركة أن “التشبث بمنصب رئاسة إقليم كردستان خرق للقانون والوحدة الوطنية في الإقليم”، لافتا إلى أن “العالم كله شاهد الانقلاب على أعلى مؤسسة للسلطة الشرعية عندما منع مسلحون حزبيون رئيس برلمان كردستان من أداء مهامه”.

وكان البارزاني ألقى كلمة،  الأربعاء الماضي، في منطقة بعشيقة قال فيها إن بعض الأطراف حاولت من خلال “المحاولات الانقلابية” فرض حلولها لمشاكل كردستان، مؤكدا عدم القبول بـ”الحلول القسرية والمفروضة”.

إغلاق