أخبارالأمنية

التهديدات تجبر الصحفيين على الهجرة وسط اهمال الحكومة لهم

irq_1152908811_1460287530
أعربت الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين، الأحد، عن قلقها إزاء ارتفاع هجرة الصحفيين بسبب تزايد التهديدات التي تطالهم على خلفية كتابتهم لتقارير تكشف “الفساد”، فيما اتهمت الحكومة بـ”الإهمال” في هذا الجانب، فيما طالبت رئيس الوزراء حيدر العبادي بحماية الصحفيين وعدم ممارسة الضغوط عليهم.

وقال رئيس الجمعية إبراهيم السراجي في بيان تلقت “الامل” نسخة منه، إن “الجمعية تراقب زيادة حالات هجرة الصحفيين بسبب التهديدات التي يتلقونها، في ظل إهمال حكومي متعمد”، متهما القضاء بـ”الفشل في التخلص من الضغوطات التي تمارس ضد عدد من القضاة”.

وتابع السراجي، أن “القضاء روج لعدد كبير من الشكاوى ضد الصحفيين على خلفية كتابتهم لتقارير صحفية تناولت الفساد في مفاصل الدولة والجهات التى تقف ورائه”، مشيرا من أن “تلك الشكاوى أثقلت كاهل الصحفيين والمؤسسات الإعلامية بسبب تضمنها غرامات مالية مرتفعة”.

وطالب السراجي رئيس الوزراء حيدر العبادي، بـ”ضرورة توفير الحماية للصحفيين وعدم ممارسة الضغوطات تجاههم”.

يذكر ان نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي قد كشف ،الخميس (12 نوفمبر 2015) ، عن ترحيل اعلاميين وصحفيين عراقيين الى خارج البلد بعد تصديهم لملفات فساد في الدولة.

وقال اللامي في كلمته خلال احتفالية نقابة الصحفيين بمناسبة اليوم العالمي لمواجهة الجرائم بحق الصحفيين، ان “الصحفيين العراقيين يعملون في بيئة غير آمنة ومازالت مليئة بالمخاطر قد تنطلق من مسؤول محسوب على المسؤولية لان الصحفي يريد ان يُحارب ويُكافح الفساد”، مضيفاً بأن “لدينا عشرات الصحفيين الذين هُددوا في الفترة الاخيرة والبعض أرسلناهم الى خارج العراق حفاظاً على حياتهم وعلى حياة عوائلهم والبعض نقلناهم من مدينة الى مدينة اخرى”.

إغلاق