العلمية

الجينات الوراثية السبب وراء زيادة الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية

كشفت دراسة حديثة أن الطريقة التي نفهم بها الآخرين وردود أفعالنا تجاههم، قد تكون وراثية، فيما تهدف الدراسة إلى اكتشاف العلاقة بين العزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة، وكيفية ارتباطهما بالاكتئاب، وعما إذا كان يمكن تفسير تلك الروابط بالتأثيرات الجينية.

واستخدم الباحثون بيانات دراسة عن التوأم التي تم جمعها عن 1.116 زوج من التوائم من نفس الجنس والذين ولدوا فى المملكة المتحدة عامي 1994 و1995.

وقد توصلت الدراسة إلى أن الوحدة قد تكون عاملا أكثر خطرا بكثير للإصابة بالاكتئاب من العزلة الاجتماعية، وفى الواقع، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من الشعور بالوحدة كانوا أكثر عرضة بكثير للإصابة بأعراض الاكتئاب من الأشخاص الذين يعيشون في عزلة اجتماعية.

ويقول الدكتور “جاي وينش”، الطبيب النفسي وعضو جمعية علم النفس الأمريكية، معلقا على الدراسة “العزلة الاجتماعية تعتبر حالة يقرر فيها الإنسان تحديد علاقاته وتفاعلاته الاجتماعية فى نطاق ضيق، ومن ناحية أخرى، فإن الشعور بالوحدة، هو حالة غير موضوعية على الإطلاق، حيث يشعر الإنسان بأنه مفصول اجتماعيا أو عاطفيا عمن حوله، وعلى هذا النحو، فإن الأشخاص المعزولين اجتماعيا ليسوا بالضرورة وحيدين، كما أن الأشخاص الوحيدين ليسوا بالضرورة معزولين اجتماعيا”.

كما أشارت الدراسة إلى أن الوحدة تجعل الشخص يميل إلى خلق تصورات مشوهة وعقلية متشائمة مما يمكن أن يؤدى إلى الإصابة بالاكتئاب، حيث أن كون الشخص وحيدا يجعله يحكم على صداقاته وعلاقاته بصورة أكثر سلبية ويميل إلى الرد على الآخرين بأسلوب دفاعي، كما أنه يزيد من المشاعر العدائية والتي يمكن أن تدفع الشخص للتطرف وتدمر فرصه في التقارب والتفاعل الحقيقي وبالتالي، يمكن لهذه السلوكيات أن تعد الشخص ليكون أكثر اكتئابا وأكثر عزلة اجتماعيا على حد سواء.

وتوضح الدراسة أنه في تلك المرحلة يأتي دور الوراثة، حيث يمكن أن تكون مجموعة الردود السلبية تلك شيئا موروثا، وإذا كان لدى الشخص مثل هذه الميول الوراثية، قد تكون لديه ردود فعل “مبرمجة مسبقا” مجهزة له كاستجابة على شعوره بالوحدة بطريقة من المرجح أن تزيد فعليا من عزلته الاجتماعية وشعوره بالاكتئاب.

إغلاق