الأمنية

الحشد الشعبي يعلن تحرير 10 قرى بنينوى وابقاء سكانها بمنازلهم

أعلن الحشد الشعبي عن تطهير 10 قرى في الساعات الأولى من انطلاق عمليات الحشد، مؤكداً الإبقاء على سكان تلك القرى في منازلهم، فيما أشار الى أن الحشد الشعبي لا يكترث للتصريحات التركية بشأن الموصل وماضي بعمليات التحرير.

وقال المتحدث باسم الحشد أحمد الأسدي في مؤتمر صحفي عقده في بغداد، إن “قوات الحشد الشعبي تمكنت في الساعات الأولى من انطلاق عملياتها في نينوى تحرير عشرة قرى”، مبينا أن “هذا المحور يضم عدة مدن وكهوف وأودية ما تزال قواعد للعصابات الإرهابية”.

وأضاف الأسدي، أن “القطعات باشرت بعد تحرير كل قرية بتطهير المنطقة ورفع العبوات وابقاء سكنها في منازلهم وتوفير كل ما يحتاجونه”.

وبخصوص صلة العراق بسوريا، قال الأسدي، إن “الساحتين السورية والعراقية متداخلتان، ما يستدعي الذهاب الى أي مكان يكون فيه تهديد للأمن القومي العراقي وهذا سيكون من خلال التنسيق بين الحكومتين العراقية والسورية”.

أما فيما يتعلق بالتصريحات التركية إزاء الموصل قال الأسدي، “لا نتعامل مع التصريحات والتهويلات لأنها تصب في مجال تأخير تحرير المناطق، وإنما نذهب واثقون من نصرنا لتحقيق كل المدن المغتصبة، أما التصريحات ترد عليها الحكومة العراقية”.

وتابع الأسدي، “في كل المحاور التي نقدم بها يشترك معنا الآلاف من أبناء هذه المناطق لتطهيرها”.

وكان المتحدث العسكري باسم حركة عصائب أهل الحق جواد الطليباوي أعلن، اليوم السبت، عن اقتحام قرية تل طيبة غرب نينوى عقب انطلاق معركة تحرير غرب الموصل، فيما أعلنت خلية الإعلام الحربي، عن تحرير اربع قرى ضمن المحور الجنوبي الغربي لمحافظة نينوى، مشيرة الى أن القطعات مستمرة بالتقدم لتأمين التنسيق مع المحور الغربي.
إغلاق