الاخبار السياسية

الحكيم: يستنكر الأعتداء على النواب ويرفض كسر هيبة الدولة

اعرب رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم, الأربعاء, عن رفضه كسر هيبة الدولة سواء من النواب المعتصمين او متظاهرين وصفهم بـ”المنفلتين”، فيما اعتبر تغيير بعض الوزراء “كذبة” بداعي الإصلاح.

وقال الحكيم خلال احتفالية المبعث النبوي التي اقيمت في مقره المجلس الاعلى إن “هناك حملة شبه منظمة لكسر هيبة الدولة والتجاوز على شرعية البرلمان, من قبل نواب معتصمين أو متظاهرين منفلتين, وهذا ما نرفضه رفضاً تاماً”.

وأضاف أن “شرعية النظام السياسي والحكومة والدولة تأتي من مجلس النواب, فإذا تم التجاوز عليه, فلا يوجد هناك أي شرعية”.

وأوضح الحكيم, أنه “واهم من يتصور أن الفوضى ستعطينا حقوقاً مسلوبة”, لافتا إلى أنه “لا تنازل بالدفاع عن الشرعية والنظام السياسي”.

وأكد رئيس المجلس الأعلى, أن “الفوضى والتظاهر لا يعني التخريب والاعتداء على مؤسسات الدولة”, مبينا أن “العراقيين شعروا بالفزع بعد الاعتداء على البرلمانيين ولولا حفظ الله لأريقت الدماء”.

وأشار إلى أن “تغيير وزير أو عدة وزراء كذبة كبيرة بداعي الإصلاح”, معتبرا أن “الإصلاح بات شعاراً يستغله البعض لأسباب شخصية”.

وبين الحكيم, أن “من أراد الإصلاح عليه السؤال عن المشاريع الوهمية ومن كان المسؤول عنها ومن وقع عليها ومن مررها”, مشيراً إلى أن “البرلمانيين الذين يريديون الإصلاح عليهم أيضاً فتح ملفات الفساد وليس تكسير المكاتب ورمي قناني المياه والتساؤل عن المليارات التي هدرت على المشاريع غير المنجزة ومنها الكهرباء .

عمار-الحكيم-1

إغلاق