الاخبار السياسية

الحل النيابية تدعو العبادي لتقديم الوزراء والقادة واﻵمرين المتسببين بـ”مجزرة الصقلاوية” للقضاء

إعتبرت كتلة الحل النيابية  الاعلان عن اكتشاف مقبرة جماعية لجنود عراقيين في ناحية الصقلاوية شاهداً حياً على حجم “اجرام” تنظيم “داعش” بحق العراقيين، داعيةً القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي الى تقديم الوزراء والقادة واﻵمرين المتسببين بهذه “المجزرة” الى القضاء والمحاكم العسكرية.

وقال رئيس الكتلة محمد الكربولي في بيانصحفي ، إن “الاعلان أمس عن اكتشاف المقبرة الجماعية للجنود العراقيين في الصقلاوية شاهد حي على حجم اجرام عصابات داعش الارهابية بحق العراقيين”.

وأضاف الكربولي، أن “عمليات تحرير المناطق والقرى المحيطة بمدينة الفلوجة من المؤكد ستكشف عن حجم الجرائم والفظائع التي ارتكبها التنظيم الارهابي بحق العراقيين المدنيين والعسكريين من مدن محافظة الانبار او القوات المسلحة العراقيين طيلة فترة حكمة المظلم على مدن الانبار”.

ودعا الكربولي، الى “توثيق هذة الجرائم والمقابر وأقامة النصب التذكارية محلها للتذكير بحجم عمليات الجرائم الدولية التي ترتكب في العراق من قبل عصابات الارهاب الدولي”.

وطالب الكربولي القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، بـ “تفعيل اجراءات تقرير لجنة الامن والدفاع البرلمانية حول مجزرة الصقلاوية وتقديم الوزراء والقادة واﻵمرين المتسببين بهذه المجزرة الى القضاء والمحاكم العسكرية لينالوا جزاءهم العادل لتقصيرهم في تقديم الدعم والاسناد للشهداء الابطال من قواتنا المسلحة”.

وعثرت القوات الأمنية والحشد الشعبي، أمس الأحد (5 حزيران 2016)، على مقبرة جماعية في ناحية الصقلاوية شمال الفلوجة تضم رفات نحو 400 عسكري كانوا منتسبين في الفرقة العاشرة اللواء 53 الفوج الأول في الجيش العراقي.

7777_159471715

إغلاق