الاخبار السياسية

الدعوة النيابية تتبنى دعوة المالكي للحوار وتدعو الى تشكيل كتلة الاغلبية

اعلنت كتلة الدعوة البرلمانية، الاربعاء، عن تبنيها دعوة رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي للحوار بين الكتل بغية انهاء ازمة مجلس النواب، فيما دعت الى تشكيل كتلة “الاغلبية العابرة للطائفية” والتي تؤمن بالعمل السياسي الوطني وتؤكد على العدالة والمواطنة.

وقالت الكتلة في بيان صحفي، إن “الكتلة عقدت اجتماعا بحضور الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية نوري كامل المالكي”، مبينا أنه “جرى مناقشة الازمة التي تمر بها البلاد والتحديات الامنية والسياسية والاقتصادية”.

واضافت الكتلة، أن “الاجتماع اكد على أيجاد الحلول والمعالجات للأزمة السياسية التي يواجههاالعراق، وتبدأ من استئناف مجلس النواب لعمله وحضور جميع الاعضاء وفق صيغة توحيدية تنسجم مع مبادئ الاصلاح وباتجاه تحقيق اهدافها في ايجاد برلمان وفق متطلبات العملية السياسية ومواجهة التحديات”.

وتابعت الكتلة، أن “الاجتماع شدد على تبني الكتلة للدعوة التي وجهها رئيس ائتلاف دولة القانون، في ايجاد صيغة توحيدية بين اعضاء مجلس النواب من الطرفين المختلفين لعقد لقاء موحد للتحاور والبحث عن مخرج ينهي ازمة مجلس النواب”.

واكدت الكتلة، على انها “تحترم أي قرار يصدر عن المحكمة الاتحادية، كما تحترم رغبة الاطراف السياسية في الحلول التي يجري بحثها ضمن الحوارات القائمة”، داعية الى “تشكيل كتلة الاغلبية العابرة للطائفية والتي تؤمن بالعمل السياسي الوطني وتؤكد على العدالة والمواطنة وحماية الوطن من الارهاب والتدخل الخارجي واستعادة هيبة الدولة بمواجهة الخارجين على القانون والنظام العام، وضمان عودة العوائل النازحة الى مناطق سكناهم بعد تأمينها، ومطالبة الحكومة بالاهتمام بهذه الشريحة ومنحهم الحقوق ومعالجة كافة المشاكل التي تواجههم”.

واشارت الكتلة الى ان “الاجتماع اكد على استنكار الكتلة للعمليات الارهابية التي تستهدف ابناء شعبنا العراقي ومن يقف خلفها استغلالا للظرف السياسي الحرج وتدعو الحكومة الى محاسبة المقصرين من القيادات الامنية وتقديمهم للقضاء العادل”.

ويشهد العراق أزمة سياسية وذلك عقب إعلان رئيس الوزراء حيدر العبادي نيته إجراء تغيير وزاري، فيما بدأ نواب من كتل مختلفة اعتصاما داخل البرلمان منذ ليلة الثلاثاء (12 نيسان 2016) احتجاجا على تأخر التغيير، كما نظم الآلاف من أتباع التيار الصدري اعتصاما في ساحة التحرير وأمام الوزارات للضغط باتجاه تشكيل حكومة تكنوقراط.

 

NB-168691-635991545693989909

إغلاق