الاخبار السياسية

الدفاع النيابية تعتزم فتح تحقيق بملف طائرات التدريب الكورية

كشف عضو لجنة الامن والدفاع النيابية محمد الكربولي، الثلاثاء، عزم لجنته فتح تحقيق بملف طائرات التدريب الكورية بشكل موسع مطلع الفصل التشريعي القادم، لافتا الى ان هناك غرامات ضمن عقد الطائرات تلزم العراق بدفع مليون دولار شهريا.

وقال الكربولي في حديث صحفي، ان “هنالك تلكؤ واضح بعقد الطائرات الكورية والبالغ قيمته مليار و130 مليون دولار لشراء 24 طائرة تدريب، كان من المفترض استلامها وارسالها الى قاعدة الصويرة”، مبينا ان “اغلب اقساطها دفعت دون وصول اي طائرة منها بذريعة عدم اكتمال المدارج الخاصة بها”.

واضاف الكربولي ان “استكمال انشاء المدرج يحتاج الى اكثر من 160 مليون دولار”، مؤكدا ان “اللجنة وخلال استضافة قائد القوة الجوية الفريق الركن انور حمة امين، تم الاستفسار منه حول هذا الموضوع، وكانت اجوبته غير واضحة وكأنه غير معني او مسؤول عن انشاء وبناء القاعدة ويتهرب من قضية التواقيع بذريعة عدم علمه بها والقاء اللوم على مديرية الاشغال ومديرية التسليح في وزارة الدفاع”.

وتابع الكربولي، ان “هنالك غرامات على العراق مقدارها مليون دولار شهريا نتيجة للتاخير بأستلام الطائرات”، لافتا الى ان “قائد القوة الجوية تحدث عن امكانية عدم دفع تلك الغرامات”.

واشار الكربولي الى “تقديمه حلول لوضع تلك الطائرات في مطار البصرة او قاعدة الامام علي في الناصرية او بقاعدتين في العاصمة”، موضحا ان “لجنة الامن والدفاع تعتزم فتح تحقيق بملف الطائرات الكورية بشكل موسع واستضافة مدير التسليح ومدير الاشغال”.

وابرمت الحكومة العراقية السابقة في 21 من شهر كانون الاول 2013، عقداً مع كوريا الجنوبية لشراء 24 طائرة كورية حديثة لصالح القوة الجوية العسكرية العراقية.

وطائرة FA-50 كما يقول المسؤولون العسكريون الكوريون هي هجومية خفيفة مختلفة عن طائرة التدريب “النسر الذهبي T-50” الأسرع من الصوت التي تم تطويرها بصورة مشتركة من قبل صناعات كوريا الفضائية [KAI] وشركة لوكهيد مارتن الأمريكية للدفاع، كما انها نسخة مغايرة أكثر تقدما لطائرة T-50 التي تشغلها القوات الجوية الكورية الجنوبية.

إغلاق