أخبارالاخبار الدولية

السيد نصرالله: لا حرب أهلية في لبنان والهبة السعودية جُمّدت منذ وفاة الملك عبد الله

الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله
الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله
قال الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصر الله إن “هناك حملة سياسية وإعلامية واسعة بدأت ضد حزب الله غداة إعلان السعودية وقف هبتها للجيش اللبناني”.

وأوضح نصر الله خلال كلمة له حول آخر التطورات في لبنان والمنطقة إن “الحملة ضد حزب الله ادخلت لبنان في مناخ من التوتر الشديد على مستويات عدة، بحيث دخلنا مرحلة جديدة من الصراع السياسي والاعلامي في لبنان بسبب الحملة السعودية ضدنا”.
وإذّ اعتبر أن “السعودية تذرعت باعتبارات أمنية لدعوة رعاياها إلى المغادرة في وقت كانت حجتها سياسية في البداية، فمشروعها في المنطقة هو الفتنة وكذلك اسرائيل”، نوّه نصرالله إلى أن “الهبة السعودية للجيش اللبناني أوقفت منذ وفاة الملك عبد الله ولم تتوقف بسبب مواقفنا من السعودية”.

وحذّر السيد نصر الله من “الإساءة للرموز الإسلامية أخطر باب للفتنة تعمل عليه جهات عدة تموّلها اميركا والسعودية”.
وإذ لفت إلى أن هناك قوى لبنانية تأمل حصول “عاصفة حزم” في لبنان مماثلة لـ”عاصفة اليمن”، قال إن “السعودية ترتكب المجازر اليومية في اليمن والعالم صامت لكن لا يمكننا نحن ان نصمت عن هذه الجرائم”.
وأردف الأمين العام لحزب الله إلى أن “أشرف وأعظم ما فعلته في حياتي هو خطابي في ثاني يوم من الحرب السعودية على اليمن،لأنه لا توجد مظلومية على وجه الكرة الأرضية توازي مظلومية الشعب اليمني نتيجة الحرب السعودية”، معتبراً أنه “عندما يسكت العالم العربي عن حرب السعودية على اليمن فهذا يعطيها شرعية لشن هجوم على بلد آخر”.

واعتبر نصر الله أنّ “كل ما يتردد عن اجراءات ضد لبنان واللبنانيين في الخليج لا يستهدف الا حزب الله، ونحن نتحمل المسؤولية ومتمسكون بموقفنا وبحقنا حتى ولو بقينا وحدنا، فالمطلوب من الحكومة والقوى السياسية الضغط على حزب الله حتى يتراجع عن موقفه من السعودية”.

ولفت السيد نصر الله أن “حرب السعودية علينا ليست جديدة وهي تشن حملة علينا منذ العام 2005″، مشبيراً إلى أن عبارة “يجب سحق حزب الله في حرب تموز 2006 ” هي عبارة لأمير سعودي.

وأردف بالقول “اذا كان لدى السعودية مشكلة مع حزب الله فلتواجهها معه وحده ولا ذنب للآخرين”، لافتاً إلى ،أن هناك لبنانيون لا علاقة لهم بحزب الله تم طردهم من السعودية”.

نحن في افضل وضع منذ 5 سنوات ولا مصلحة في النزول الى الشارع

في الشأن الداخلي قال نصر الله “لا يظنن أحد أن حزب الله ضعيف لأنه يواجه ضغوطا بل نحن في افضل وضع منذ 5 سنوات، لكننانحن حريصون على الامن والهدوء والاستقرار في لبنان”.

ولفت إلى أن “من يستطع ان يقلب الطاولة على حزب الله، فليفعل أما نحن فنريد ان نبقى حول الطاولة للحوار، حتى أن بقاء الحكومة مصلحة وطنية ولا ننوي الاستقالة منها”.

وطمأن نصرالله إلى أن “لا مشكلة أمنية في لبنان ولسنا على حافة حرب اهلية وما يتردد عن ذلك هو مجرد تهويل، ورغم كل ما تقوم به السعودية يجب ان يبقى لبنان محيّدا عن كل توتر وتجنب النزول الى الشارع”.
وإذ حذّر إلى أنه “تم توزيع بيانات مجهولة المصدر معلومة الخلفية لاشاعة التوتر والفتنة والمخاوف من حزب الله، وتم نشر أكاذيب على مواقع التواصل الاجتماعي حول حصول أحداث في مناطق لبنانية لم تجر أصلاً.، أكد أن ما يتردد عن “7 ايار وقمصان سود” غير صحيح أبدا”.

واعتبر نصر الله أن “ما يُبث على قنوات فضائية من أمور هزلية تتعلق بنا دليل ضعف”، مؤكداًُ في الوقت نفسه “أن لا علاقة لحزب الله بأي تحرك جرى في الشارع، ما جرى في الشارع رد عفوي على ما اعتُبر اهانة لنا والاختراقات غير مستبعدة”.

وتوجه السيد نصر الله إلى جمهور المقاومة بقوله “من غير المناسب قطع الطرقات ورد الفعل يجب ان يكون مناسبا ومدروسا، ولا حاجة للنزول الى الشارع ومهما حصل يجب أن نفتش عن ردود حضارية تخدم أهدافنا”.

وذكّر في هذا المجال أن “مشروع السعودية في المنطقة هو الفتنة وكذلك اسرائيل، وأنا أعتقد أن السعودية قتلت الشيخ نمر النمر لانها هدفت الى زرع الفتنة”.

وشدد على أن” لا مصلحة في النزول الى الشارع اذا لم ندع ُ الى ذلك”.

وكان السيد نصرالله قد استهل كلمته بتقديم التعازي لعائلات الشهداء الذين قضوا على ايدي تنظيم داعش بينهم الشهيد علي فياض خلال تحرير طريق خناصر حلب.

إغلاق