الاخبار الدولية

الشرطة التركية تعتقل رئيس تحرير محطة تلفزيونية بسبب تغريداته

lllllllعتقلت الشرطة التركية رئيس تحرير محطة تلفزيونية مؤيدة للأكراد بسبب تغريدات له على موقع تويتر.

واقتيد حمزة أقطان، رئيس تحرير قناة “أي إم سي”، فجرا من منزله في إسطنبول وخضع لتحقيق استمر 12 ساعة، بحسب القناة.

وأضافت “أي إم سي” في بيان أن أكتان أطلق سراحه، لكنه ما زال عرضة للمحاكمة بتهم الترويج لجماعة إرهابية.

يأتي ذلك وسط تزايد المخاوف بشأن تقييد حرية التعبير في عهد الرئيس رجب طيب أردوغان.

ونقلت القناة عن رئيس تحريرها بعد إطلاق سراحه قوله، إن “المراقبة القضائية، كالاعتقال، شكل من أشكال العقاب”، مبينا أن “هذا حق سواء أكان لصحفي أم مواطن. هذا تحد لحرية التعبير”.

وقال أيوب بورك، مدير القناة، “منذ البداية، كانت هناك حملة، ومورست ضغوط على “أي إم سي” وعلى حرية التعبير أيضا”.

ووفقا للبيان، حققت الشرطة مع أقطان بسبب تغريدات تبادلها عام 2015، من بينها آراء لمعلقَيْن بارزين مؤيدين للأكراد.

ومن بين الاتهامات الموجهة له إعادة تغريدة طلبت فيها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) معلومات عن عملية الجيش التركي ضد المسلحين الأكراد في مدينة سيزر التي تقطنها أغلبية كردية أثناء فرض حظر التجوال عليها.

وأقطان صحفي بارز عمل في عدة مؤسسات إعلامية تركية، وله كتاب بعنوان “المواطن الكردي”.
إغلاق