الاخبار السياسية

الشمري : سلوكيات وزير خارجية السعودية لا مسؤولة و الحشد الشعبي يعمل في اطار القانون

طالب عضو اللجنة القانونية النيابية النائب عن كتلة الفضيلة حسن الشمري،السبت، الحكومة العراقية بإستدعاء السفير السعودي في العراق وتسليمه مذكرة إحتجاج رسمية على سلوكية وتصرّف وزير خارجيتها اللامسؤول بتجاهله لحقيقة أن فصائل الحشد الشعبي تعمل في إطار القانون وأنها جزء من تشكيلات المؤسسات الرسمية.، فيما اشار الى ان دور جمهورية إيران الإسلامية في العراق والعديد من الدول الأجنبية كان إيجابياً وداعماً للنظام السياسي الجديد ولم يقاطعه أو يحاربه ، وكان مسانداً للعراق في حربه المقدسة ضد الإرهاب.

وقال الشمري في بيان تلقته “إذاعة الأمل ” ،ان “حديث وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير عن ما يسميّه بـ ( المليشيات ) وعن دور فريق المستشارين العسكريين الإيرانيين في العراق غيرُ مقبولٍ ومرفوضٌ تماماً ويمثل إنتهاكاً صريحاً للفقرة ( 1 ) والفقرة ( 2 / أولاً / أ ) من قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم ( 36/103) المؤرخ في 9 كانون الأول/ ديسمبر 1981 المتعلق بمنع الدول من التدخل في الشؤون الداخلية لبعضها وإنتهاك سيادتها”.

واضاف انه “نظراً لما يمثله حديث وزير خارجية المملكة السعودية من إنتهاكٍ واضحٍ لسيادة جمهورية العراق ، فاننا نطالب الحكومة العراقية بإستدعاء السفير السعودي في العراق وتسليمه مذكرة إحتجاج رسمية على سلوكية وتصرّف وزير خارجيتها اللامسؤول المتمثل بتجاهله لحقيقة أن فصائل الحشد الشعبي تعمل في إطار القانون وأنها جزء من تشكيلات المؤسسات الرسمية”.

واوضح ان  “وجود فريق المستشارين العسكريين الإيرانيين في العراق ،  تم بطلب وموافقة الحكومة العراقية شأنه شأن قوات التحالف الدولي ضد داعش”.

ولفت الى إن “الشعب العراقي ومن منطلق دينه وأصالته العربية لا يتنكر لمن يمد له العون ويقدم له المساندة في ظروف المحنة وهو يميّز بين من وقف معه منذ  2003  ولحد الآن ، وبين من تآمر عليه ليقتله ويضيق عليه”.

واكد الشمري إن “دور جمهورية إيران الإسلامية في العراق والعديد من الدول الأجنبية كان إيجابياً وداعماً للنظام السياسي الجديد ولم يقاطعه أو يحاربه ، وكان مسانداً للعراق في حربه المقدسة ضد الإرهاب الداعشي وغيره والداعمين له مما يدعونا كعراقيين أن نشكر تلك المواقف وكل موقف مماثل من أي طرفٍ كان”.

وكان الجبير قال في مقابلات صحفية ، إن “الحرس الثوري يحارب الشعب السوري، يحارب في العراق، ويقوم بأعمال تخريبية في أنحاء أخرى من العالم”، وشدد على أن “ما يقوم به سليماني والحرس الثوري في العراق مرفوض” من قبل المملكة، مشيرا إلى أن “قاسم سليماني والحرس الثوري وفيلق القدس مدرجون على قائمة الإرهاب”.

وأضاف أن “ما يزعج المملكة هو عدم احترام إيران مبدأ حسن الجوار، مؤكدا أنه “لا يجوز لإيران أن تتدخل في شؤون الدول العربية، أو أن تدعم مليشيات طائفية في الدول العربية، فهذا ما يزيد الفتن الطائفية ولا يساعد على إيجاد الأمن والاستقرار في المنطقة”.

حسن-الشمري

 

إغلاق