الاخبار السياسية

الشمري يطالب بتشكيل هيئة مؤقتة لمتابعة المشكلات التي يخلفها “داعش”

طالب عضو اللجنة القانونية النيابية حسن الشمري، الجمعة، الحكومة ومجلس النواب بتشكيل هيئة مؤقتة لمتابعة الأوضاع “غير الطبيعية” والمشكلات التي يخلفها تنظيم “داعش” في المناطق المحررة من سيطرته، محذرا من “خطر كبير” قد يهدد أمن العراق ونظامه العام في حال التغاضي عن تلك المشكلات.

وقال الشمري في بيان صحفي ، إن “تطهير المناطق التي سيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي لسنتين تقريبا سيفرز – كما هو متوقع – جملة من المشاكل والأوضاع غير الطبيعية التي تحتاج إلى تقييم دقيق وتصحيح لها وبما يحقق الموائمة بينها وبين القوانين النافذة وأمن البلاد ونظامها العام”.
ودعا الشمري الحكومة ومجلس النواب إلى “الإسراع بتشكيل هيئة مؤقتة تأخذ على عاتقها هذه المهمة”، معتبرا أن “التغاضي عن تلك الأوضاع الناشئة في ظل داعش ينذر بخطر كبير يهدد أمن البلاد”.
وأضاف أن “من بين تلك الأوضاع هي الولادات الحاصلة نتيجة الاقتران وغيره مع عناصر داعش الأجانب من ناحية ازدواج جنسيتهم وحقيقة انتمائهم وما يشكله ذلك من خطورة مرتقبة على أمن العراق، إضافة إلى أوضاع الموظفين الذين انخرطوا في خدمة تنظيم داعش الإرهابي في المؤسسات التي يديرها فضلا عن المشاركين في العنف”.
وأشار الشمري إلى أن “تلك الأوضاع تشمل أيضا نقل الملكية القسرية وغيرها للعقارات وغيرها في ضوء ممارسات داعش الإرهابي وإجراءاته وتحديد الموقف منها قانونا، فضلا عن ردود الأفعال الانتقامية المتوقعة من المتضررين من جرائم داعش الإرهابي”.
وتابع أنه “لا يصح التعامل مع هذه الأوضاع بمنظور قانوني بحت وإنما يجب أن تنضم إليه تقديرات المصلحة العامة وأمن البلاد، وبدوري سأسعى لتقديم المقترح لمجلس النواب آملا منه ومن الحكومة أخذ الموضوع على محمل الجد والموقف المسؤول”.
يشار إلى أن شخصيات سياسية ودينية وعشائرية عراقية تطلق بين الحين والآخر دعوات لمتابعة أوضاع المناطق المحررة من سيطرة تنظيم “داعش”، وذلك نظرا إلى السلوكيات والأحكام المتطرفة التي أطلقها التنظيم إبان سيطرته على تلك المناطق.
حسن-الشمري
إغلاق