الاخبار السياسية

العبيدي : سنقاضي من سرب الجلسة السرية

 

عد وزير الدفاع خالد العبيدي ،السبت، تسريب الوقائع الخاصة بجلسة استجوابه في البرلمان، الى وسائل الاعلام، “استهدافاً للمؤسسة العسكرية ومحاولة لكشف اسرارها امام الارهابيين”، فيما اكد عدم تنازله عن حق الوزارة بمقاضاة من اخرجها الى الاعلام، ابدى استعداده لاعادة اجوبته على الاسئلة الموجهة اليه في البرلمان وعرضها امام الشعب.

وقال العبيدي في بيان تلقت “اذاعة الأمل من العراق ” نسخة منه، إنه “على الرغم من إن رئيس اللجنة القانونية القاضي محمود الحسن، قد أعلن إن جلسة استجوابي في مجلس النواب، ستكون، سرية ولايجوز إطلاقا عرضها أمام الجمهور لمنع تسرب المعلومات الواردة فيها الى الارهابيين، لاسيما وإن ماذكر فيها هي وقائع عسكرية تمس صميم سلاح ومعدات وهيكلية وإدارة الجيش العراقي، إلا أن تسريبها لوسائل الإعلام في هذا الوقت بالذات يثير أكثر من علامة استفهام عن مغزى وتوقيت التسريب والمسؤول عنه”.

واشار وزير الدفاع الى ان “الذي حصل يثبت ماذهبنا إليه من وجود أيادٍ تسعى الى تدمير المؤسسة العسكرية وإلحاق الضرر بها، ما أستطاعت إليه سبيلا”، مؤكداً “إننا لن نتنازل عن حق المؤسسة العسكرية القانوني في مقاضاة ومحاسبة من أمر في تسريبها الى وسائل الإعلام”.

وتابع “لغرض قطع الطريق على بعض الأطراف المشخصة لدينا ممن ارتضى لنفسه العمل والسعي الى إضعاف المؤسسة العسكرية والنيل من هيبتها وهيبة قوادها وآمريها وضباطها ومراتبها وجنودها، فقد قررنا أن نعيد الإجابة على كل الأسئلة التي وردت بالإستجواب وعرضها في الوقت المناسب أمام الشعب العراقي، عدا مايمس بأسرار جيشنا ويهدد حياتهم، ليعرف الجميع مدى الإجحاف الذي لحق بنا من رئيس الجلسة حينها الذي منعنا من الإسترسال في مواجهة الحجة بالحجة والسؤال بالإجابة الشافية، ولتوضيح اللبس والإبتزاز الذي سبق تلك الجلسة”.

ولفت العبيدي، الى إن “هدفنا من هذا الإجراء هو لصد كل من يحاول المس بسمعة المؤسسة العسكرية العراقية، والنيل من معنوياتها والتأثير على قدرتها في تحرير كامل أرض العراق وفي مقدمتها مدينة الموصل الحبيبة التي ما أن إنطلقت أولى صفحاتها حتى بدأت المحاولات تترى لإشغالنا عن واجباتنا الوطنية في توفير المستلزمات المادية والمعنوية الملائمة لتحقيق النصر”.

وكان وزير الدفاع خالد العبيدي وجّه خلال جلسة استجوابه في مجلس النواب، يوم الاثنين الماضي، اتهامات إلى رئيس مجلس النواب سليم الجبوري وأعضاء البرلمان محمد الكربولي ومثنى السامرائي والنائب السابق حيدر الملا بـ”مساومته على تعيينات ومحاولة تمرير عقود فاسدة”، مما دفع الجبوري إلى مغادرة جلسة البرلمان قبل أن يعود إليها مهدداً باللجوء إلى القضاء.

وزير-الدفاع-العراق-خالد-العبيدي

إغلاق