الاخبار السياسية

الفضيلة: الاحتلال التركي خطرٌ حالي وإيذان بوضع أكثر خطورة مستقبلاً

أكد مساعد الأمين العام لحزب الفضيلة الاسلامي مهند العتابي ان الاحتلال التركي خطرٌ حالي وإيذان بوضع أكثر خطورة مستقبلاً، مشيرا الى ان تركيا مدعوة ان تكون ضمن قائمة المناصرين للعراق لا ضمن الجبهة التي تقف ضده في حربه بوجه الارهاب.

وقال العتابي لـ”إذاعة الأمل”، ان “التدخل العسكري التركي في الاراضي العراقية بات واضحاً أن المراد منه أن تكون تركياً جزءا من الحالة العسكرية في العراق بعد أن لعبت دورها في الحالة السياسية والاقتصادية وحتى الاجتماعية في العراق”، موضحا ان “تركيا دخلت الصراعات الشرسة كي تكون جزءاً من القرار العراقي في هذه المفاصل”.

وبين ان “الخطر الأول هو حالي بحيث تكون تركياً جزءاً من الاحتلال الذي يتعرض له العراق وبالتالي ستكون ضمن مرمى المدفع العراقي الذي يحتاج ان تكون فوّهته موجهة إلى الفم الداعشي”، مضيفا ان “الخطر الثاني هو ما نستشرفه من إستراتيجية هذا الإلحاح التركي في الموضوعة العسكرية بأن لتركيا نوايا استملاك لن يرضاها أهل هذه الأرض وحينئذٍ لن يكون الحصيد إلاّ دمارٌ آخر”.

وتابع العتابي، “بهذا الصدد تكون تركيا ووفق كل الأعراف الدولية مدعوّة بأن تكون ضمن قائمة المناصرين للعراق بحربه ضد داعش لا أن تكون تركيا ضمن الجبهة المعرقلة لتشتيت الدخان الداعشي الذي لم يبقَ من نيرانه إلاّ جمرات تشظت”، محذرا “نخشى على تركيا نفسِها بأن تتلهب بعضُ هذه الجمرات في أراضيها فتكون نارُ داعش مستعرة فيها”.

 

إغلاق