الاخبار السياسية

الفضيلة يؤكد على معالجة حواضن الارهاب وتوحيد الجهد الامني المناطقي تحت قيادة محلية موحدة

اكد حزب الفضيلة الاسلامي  على ضرورة معالجة حواضن الارهاب وضرورة توحيد الجهد الامني المناطقي تحت قيادة محلية موحدة ، فيما اهاب بأبناء الشعب العراقي بان يكونوا على حذر من مخططات الاعداء ويتبينوا اهدافهم الخبيثة .

وقال الحزب في بيان صحافي بعد استهداف مرقد السيد محمد في قضاء بلد من قبل ارهابيي داعش وتقلته “إذاعة الأمل ” في محاولة جديدة لكبح زخم الانتصارات التي يحققها ابطال القوات المسلحة ومجاهدو الحشد الشعبي وابناء العشائر الغيارى في الموصل والانبار وباقي قواطع العمليات ، تتحرك يد الارهاب الخفية لتطال قلعة من قلاع البطولة والاباء التي صمدت امام عاديات الدهور ولم تزدها دسائس الحاقدين الا علوا واشراقا، ذلك هو المقام الطاهر لسليل العز والمآثر السيد محمد بن الامام علي الهادي (عليه وعلى ابائه السلام) في قضاء بلد.

وذكر البيان، ان  التكفيريين ومن يلتف حولهم من فلول الدكتاتوريه وورثة الحقد الدفين توهموا انهم قادرون على النفخ من جديد في جذوة الطائفية التي اطفأتها بطولات ابناء العراق النشامى ومآثرهم التي علمت الدنيا معنى الشرف والتضحية والايثار على النفس واغاثة الملهوف ونصرة الحق مهما غلت التضحيات، فحاولوا تحريك بعض خلاياهم الخائبة لتفجير الضريح الطاهر واثارة الفتنة الملعونة من جديد، فكبح الله جماح غيهم ورد كيدهم في نحورهم اذ تداعى ابناء القوات المسلحة وصناديد الحشد الشعبي المجاهد الى مكان الحادث كلمح البصر ليؤمِّنوا المنطقة ويعالجوا الخلية الارهابية فلم يتمكن افرادها من تتفيذ المخطط المشبوه والتحقوا عاجلا باصحاب الجحيم.

وتابع ، اننا اذ نحمد الله على توفيقه بوأد هذه الفتنة العمياء ونسأله تعالى الرحمة للابرياء الذين سقطوا خلال تلك الاحداث المؤسفة فأننا نهيب بابناء شعبنا الابي ان يكونوا على حذر من مخططات الاعداء ويتبينوا اهدافهم الخبيثة ليساعدوا على افشالها ، كما نؤكد على معالجة حواضن الارهاب وفق ما ذكرناه في بيانات سابقة وضرورة توحيد الجهد الامني المناطقي تحت قيادة محلية موحدة.

حزب-الفضيلة

 

إغلاق