الأقتصادية

الكهرباء تحدد 12 موقعا استثماريا لبناء منظومات شمسية

حددت وزارة الكهرباء 12 موقعا استثماريا لبناء منظومات شمسية لإنتاج الطاقة الكهربائية، مشيرا إلى أن هذه المنظومات ستضيف إلى منظومة الطاقة الكهربائية نحو 1500 ميغاواط لغاية عام 2020.
وقال المتحدث باسم الوزارة مصعب المدرس في بيان صحفي، إن “فريق الطاقات المتجددة في وزارة الكهرباء أجرى مسوحات جغرافية لجميع محافظات البلاد، وحدد 12 موقعا استثماريا لبناء منظومات شمسية لإنتاج الطاقة الكهربائية ورفد منظومة الكهرباء الوطنية من خلال الطاقات المتجددة”، مبينا أن ذلك يأتي “كمرحلة أولى من اجل بناء هذه المنظومات التي ستضيف إلى منظومة الطاقة الكهربائية ما يقارب 1500 ميغاواط لغاية عام 2020”.
وأضاف المدرس أن “هناك إحالة قد تمت لإحدى الشركات العالمية لبناء أول محطة استثمارية في محافظة السماوة، تعمل على ضوء الشمس (الطاقات المتجددة) بطاقة 50 ميغاواط حيث سيتم بناء الخلايا الشمسية على مساحة ارض قدرها 500 دونم”، لافتا إلى أن “الوزارة دعت الشركات الاستثمارية للدخول في هذا المجال وإبرام عقود تصل مددها إلى 20 عاما تقوم الوزارة من خلالها بشراء الطاقة الكهربائية منهم”.
وتابع أن “توجه الوزارة للعمل في هذا الجانب سيكون على ثلاثة محاور (المنزلي والحكومي والاستثماري)، وان هناك تنسيقا عاليا مع شركة الزوراء العامة التابعة لوزارة الصناعة والمعادن التي أحيلت إليها أول منظومة حكومية من الخلايا الشمسية التي زودتها بها وزارة الكهرباء من خلايا أعمدة الإنارة المستخدمة سابقاً، وسيتم نصب هذه المنظومة في مقر وزارة الكهرباء في المنصور بالعاصمة بغداد، وستمنح ما يقارب ميغاواط واحد ستسهم في تغطية أكثر من 60% من استهلاك الوزارة خلال الدوام الرسمي، وسيضاف إنتاجها إلى المنظومة الكهربائية بعد نهاية الدوام الرسمي، وستسعى الوزارة إلى تعميم هذا التوجه إلى مقرات الوزارات والدوائر الحكومية”.
وأشار إلى أن “هناك خطة عمل باشرت بها شركة الزوراء لبناء منظومات مصغرة تصل طاقاتها إلى 15 أمبيرا للاستهلاك المنزلي تشرف عليها وزارة الكهرباء، حيث ستزود المنازل التي تقوم بنصب هذه المنظومة بمقاييس ذكية تعكس فائض الإنتاج إلى الشبكة الوطنية، وبالمقابل ستقوم الوزارة بمنح طاقة كهربائية مجانية وبكمية مضاعفة إلى المواطنين”.
يذكر أن العراق يعاني من أزمة حقيقة في الطاقة بسبب قلة محطات التوليد، إضافة إلى قدم شبكات النقل والتوزيع، وتزداد الأزمة في الصيف نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، مما يؤدي إلى زيادة في استهلاك الطاقة الكهربائية.
إغلاق