الاخبار السياسية

المالكي: ما حصل في الخضراء محاولة لـ”تعطيل الاصلاح”

اعتبر رئيس ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، اليوم السبت، الاحداث التي جرت يوم امس الجمعة، والتي تمثلت باقتحام المتظاهرين للمنطقة الخضراء، بأنها محاولة لـ”تعطيل الاصلاح.

وقال المالكي في بيان صحفي إن “ما حصل من عملية اقتحام للبرلمان ومقرات الحكومة والتحريض على استهداف رجال الأمن الذين يمارسون مهامهم في حفظ القانون يتطلب من الجميع الاحساس بالمسؤولية واعلاء المصلحة الوطنية، ونحن اذ وقفنا في البرلمان لصالح صيحة الاصلاح، نقف اليوم مجددا من اجل تلبية مطالب الشعب العراقي”.

واضاف، “ففي الوقت الذي ايدنا فيه الاصلاح في مجلس النواب معتقدين ان الاصلاح لا يتم الا عبر المؤسسات الدستورية وليس كما فعل البعض من الذين ادعوا الاصلاح ثم تركوه ليلجأوا الى تعبئة الشارع تحت عناوين المطالبة بالتغيير ومحاربة الفساد والمفسدين، فإننا نعتقد أن ما حصل يوم امس كان محاولةً لتعطيل عملية الاصلاح لأن إجراء التغيير وتصحيح المسار لا يفرض بالقوة وسطوة الشارع، بل عبر القانون والدستور، لذلك نؤكد على ضرورة الحفاظ على النظام والممتلكات العامة والخاصة التي هي ملك الشعب، ونجد ان حالة الانفلات والفوضى لاتخدم مصالحه”.

وتابع: “بلدنا يمر بمرحلة جادة وحساسة، تحتاج إلى أن يضع أبناء الشعب العراقي مصلحة الوطن فوق أي اعتبار، لذلك نؤكد على ضرورة إجراء الاصلاح في العملية السياسية ومكافحة الفساد والمضي في تقديم الخدمات وإعادة النازحين”.

ودعا المالكي المواطنين المطالبين بالإصلاح والتغيير الى “الالتزام بالمطالبة وفق السياقات القانونية والتأكيد على تلبية المطالَب المشروعة وان يسعوا من أجل عمل جاد ومثابر على ضبط النفس واتاحة الجو المناسب لعمل سلمي ديمقراطي ودستوري يمضي قدما بالاصلاح ويحافظ على وحدة العراق ونظامه الديمقراطي”، مطالبا الاجهزة الامنية بـ”حماية المواطنين والتصدي للخارجين عن القانون من الذين يحاولون حرف التظاهرات عن مطالبها المشروعة، كما ندعو ابناء الشعب العراقي الى المزيد من التعاون والوقوف مع ابناءهم في القوات المسلحة لقطع الطريق امام من يحاول خلق الفتنة وزعزعة الامن والاستقرار”.

واستدرك المالكي بالقول: “نهيب بالمخلصين والحريصين على سلامة العملية السياسية الى سحب البساط من تحت الذي يريد السوء بالعراق، والذي اتضح جلياً من الاعلام المعادي للعراق الجديد والمؤيد للبعث المقبور والحركات الارهابية”.

ودعا رئيس ائتلاف دولة القانون في بيانه، “جميع الأطراف المعنية في مجلس النواب الى عقد جلسة شاملة وفق سياق توافقي توحيدي ينهي الازمة الراهنة، لتبدأ مسيرة الاصلاح والتصدي لاستعادة هيبة الدولة، ومواصلة دعم قواتنا المسلحة والحشد الشعبي لاستكمال عملية تطهير كامل التراب العراقي من رجس عصابات داعش الارهابي”.

واقتحم المئات من المتظاهرين، غالبيتهم من اتباع التيار الصدري، مساء امس الجمعة، المنطقة الخضراء ووصلوا الى البرلمان ومكتب رئيس الوزراء، وفيما جابهتهم القوات المسؤولة عن حماية المنطقة بالغاز المسيل للدموع والرصاص الحي من أجل تفريقهم، اصيب العشرات منهم بجروح جراء اطلاقات نار، واختناق جراء الغاز المسيل للدموع.

image

 

إغلاق