أخبارعامة

المرجع اليعقوبي : من مظاهر تكريم الانسان اعطاءه حرية الاختيار والارادة على التكامل والسمو

irq_886066260_1457858988
اعتبر سماحة المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي (دام ظله)، الاحد، بان من مظاهر تكريم الانسان هو اعطاءه حرية الاختيار والارادة والقابلية على التكامل والسمو، فيما شدد على نبذ واستنكار مناهج التكفير والعنف والاستغلال والاستعباد والاستئثار بثروات الشعوب واعتبرها خارجة عن شرعة الاديان السماوية وان ادعت الانتساب والدفاع عنه” .

وقال سماحته خلال القاء خطابه التاريخي السنوي امام الالاف من زوار الإمام امير المؤمنين (عليه السلام) ومن مختلف أنحاء العراق الذين وفودوا الى النجف الأشرف في ذكرى استشهاد سيدة نساء العالمين وبضعة النبي الامين (صلى الله عليه واله وسلم) السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)، الذي حضرته “الامل”، ان” من مظاهر تكريم الانسان هو اعطاءه حرية الاختيار والارادة والقابلية على التكامل والسمو ، “مشددا”على نبذ واستنكار مناهج التكفير والعنف والاستغلال والاستعباد والاستئثار بثروات الشعوب واعتبرها خارجة عن شرعة الاديان السماوية وان ادعت الانتساب والدفاع عنه”.

واضاف ان” أوضح دليل على صحة وسلامة المنهج المتبع – أيً منهج حتى الاديان – هو سعيه لتحقيق كرامة الانسان وحفظ حقوقه بحيث يجد الانسان انسانيته فيه، اما مناهج التكفير والعنف والاستغلال والاستعباد والاستئثار بثروات الشعوب وقهرها فهي خارجة عن الدين وان تسمّت باسمه وادّعت الدفاع عنه، لان الاديان السماوية شُرّعت لحفظ انسانية الانسان وكرامته وسعادته”.

وبين سماحة المرجع ان” مشروع بناء دولة الإنسان التي تكون فيها القيمة العليا للإنسان وتُراعى حقوقه في كل القوانين والأنظمة والدساتير، ولا مجال فيها للاستبداد والاستئثار والتخلف والجهل، يحقق نصرتنا للسيدة الزهراء (عليها السلام) وبمقدار مساهمتنا في إنجاح مشروعها العظيم”.

و شدد سماحته على ضرورة وجود قانون منصف على يد قائد عادل لتحقيق الدولة الكريمة التي تقدم على اساس المبادئ الانسانية العليا و تحفظ حقوق الرعية وكرامتهم محذراً في نفس الوقت من هول الفتن والصراعات وهدر للأموال وفوضى عارمة واستبداد الحكام وفقد الامن والاستقرار.

إغلاق