الأمنية

المسعودي: الحشد الشعبي يمثل العمود الفقري لعمليات التحرير

أكد القيادي في الحشد الشعبي سامي المسعودي، الاثنين، أن الحشد يمثل “العمود الفقري” لعمليات التحرير، مشيراً الى أن وظيفة الحشد تتمثل في “التطويق” الكامل للمدن التي وضعت ضمن خطة العمليات.
وقال المسعودي في حديث صحفي، إن “الحشد الشعبي يعد العمود الفقري لعمليات التحرير كونه استلم مهام تطويق جميع المدن التي وضعت ضمن خطة العمليات كمدن الصقلاوية والكرمة والرشاد والفلوجة وغيرها”، مبيناً أن “فصائل الحشد استخدمت تكتيكاً عالياً في التعامل مع الاهداف مما يجعلها تميز بين المدني والعسكري”.
وأضاف المسعودي، أن “النتائج جيدة حتى هذه اللحظة وغير متوقعة فكنا نتوقع في حساب العمليات المشتركة انه نلجأ الى الخطة باء لكن بحمد الله نجحت الخط الف نجاحاً كبيراً وبكل تفاصيلها وستكون هناك مقبرة للتنظيم خلال الايام المقبلة”.

ولفت المسعودي الى أن “العقبة الوحيدة التي اغلب قيادات الحشد الشعبي اتفقوا عليها هو اهمية التمييز بين المدنيين والعسكريين وعدم العجلة والتسرع في اصابة الهدف كون العدو لا يمت للانسانية بصلة مما يجعله يستخدم المواطنين كدروع بشرية في بعض المناطق”، مشيراً الى أن “الساعات المقبلة ستشهد بشرى للعراقيين من خلال التحرير ولا نقول التحرير بالكامل، ليتبقى فقط التمشيط من العبوات الناسفة والعجلات المفخخة وغيرها من خلال عمليات الجهد الهندسي، فيما ستبقى التقديرات للظروف الاخرى المفاجئة”.

وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن، اليوم الاثنين (23 أيار 2016)، بدء عملية تحرير مدينة الفلوجة من تنظيم “داعش”، مؤكدا أن المدينة ستعود الى أهاليها ويرتفع العلم العراقي فوقها.
1436557915_1
إغلاق