الاخبار السياسية

الموسوي: خطوة تغيير الامين العام اثبتت ان قادة الفضيلة ليسوا طلاب مناصب ومغانم بل مشروع خدمة وعطاء

اكد الأمين العام لحزب الفضيلة الاسلامي، عبد الحسين الموسوي، الاربعاء ، ان خطوة تغيير الامين العام اثبتت ان قادة الفضيلة ليسوا طلاب مناصب ومغانم إنما هم مشروع خدمة وعطاء.

وذكر بيان صحافي تلقته ” إذاعة الأمل” ان الموسوي  اشار خلال لقاءاته عدد من الوفود الرسمية والشعبية المهنئة بمناسبة تسنمه منصب الامين العام ، الى الحالة الإيجابية التي تعطيها حالة التغيير من حافز لإعادة النشاط وبعث الامل ، وبين الموسوي “ان الدماء الجديدة في اي مفصل يمكن لها ان تقدم وتطور في المناهج واساليب العمل وعلى جميع المستويات والتحديات خصوصاً في بلدنا العراق الجريح الذي يعاني تراكمات ومشاكل ممتدة من عقود”.

كما شدد الموسوي على ضرورة نشر ثقافة التجديد وتقبل الاخر ، وتدعيم حالة التواصل مع جميع شرائح المجتمع ، واستقطاب الكفاءات والخبرات وتبادل الرؤى والافكار ، وايصال رسالة الفضيلة للمجتمع .

وأكد الامين العام “ضرورة ترسيخ مبادئ الحزب في العمل والالتزام بالوفاء للجماهير فان العمل السياسي ينبغي ان يكون نظيف الأهداف والوسائل” ، واضاف ” اننا مقدمون على مرحلة جديدة تحتاج الى تظافر الجهود وشحذ الهمم في ايصال رسالة الحزب الى الجماهير ونعتقد ان رسالتنا واضحة المعالم لمن يقرأها”. مشددا على دور المثقفين والعشائر وباقي شرائح المجتمع في رفع مستوى وعي الشارع وتنمية روح الشعور بالمسؤولية ، ونشر ثقافة الانتماء للوطن.

5798c622516e1

 

إغلاق