الاخبار السياسية

النزاهة البرلمانية : لم تغلق ملفات الفساد على الرغم من محاولات الفاسدين استغلال الازمة

نفت لجنة النزاهة البرلمانية ، الخميس، اغلاق أي من ملفات الفساد بما فيها قضية “اونا اويل” التي طالت مسؤولين كبار بينهم وزير التعليم العالي المقال حسين الشهرستاني ، وفيما اشارت الى محاولة الفاسدين استغلال الازمة السياسية ، اكدت عودتها لنشاطها بمجرد بدء عقد جلسات مجلس النواب من جديد .

وقال عضو اللجنة محمد كون لـ”أذاعة الأمل من العراق ” ان” ملفات الفساد لم تشهد أي اغلاق بما فيها قضية “اونا اويل” التي طالت مسؤولين كبار بينهم وزير التعليم العالي المقال حسين الشهرستاني” ، مبيناً بأن “الملفات اما تكون موجودة عند القضاء العراقي وهي تنتظر اصدار حكم بخصوصها او تكون متواجدة لدى لجنة النزاهة لغرض دراستها وجمع المعلومات بشأنها ومن ثم تقديمها الى القضاء العراقي”.

واوضح كون ان “الفاسدين بشكل عام يحاولون استغلال الازمة السياسية الحالية” مشيراً الى ان “لجنة النزاهة ستعود لنشاطها بمجرد بدء عقد جلسات مجلس النواب من جديد وسوف تحاسب من تثبت عليه تهم الفساد بغض النظر عن منصبه”.

واشارت بعض وكالات الانباء الى اغلاق التحقيق بقضية “اونا اويل” بناء على اوامر من مسؤول كبير.

وكانت تحقيقات أجرتها مؤسستان صحفيتان استرالية وأميركية كشفتا، عن “فضيحة فساد كبرى” تتعلق بالعقود النفطية العراقية، مبينة أنها تتضمن دفع رشاوى بمئات الملايين من الدولارات لمسؤولين عراقيين بينهم وزير التعليم العالي والبحث العلمي المقال حسين الشهرستاني، ووزير النفط السابق عبد الكريم لعيبي، وآخرون من كبار مسؤولي وزارة النفط وشركة نفط الجنوب، لتمرير صفقات لصالح شركات عالمية مختلفة.

النزاعة البرلمانية

إغلاق