الاخبار السياسية

النزاهة النيابية: الاعتراضات على “الخبراء الدوليين” غير صائبة

اكدت لجنة النزاهة النيابية بان الاعتراضات على فريق الخبراء الدوليين المعني بمتابعة ملفات النزاهة في العراق غير صائبة ،وفيما أوضحت بان الاتفاق بين الحكومة وفريق الخبراء لا يزال غامض امام اللجنة ، شددت حاجة العراق لجميع الجهود والخبرات الدولية لمكافحة الفساد للاستفادة من تجاربها في قضايا النزاهة.

وقال عضو اللجنة محمد كون لـ”إذاعة الأمل” ان ” الاعتراضات على فريق الخبراء الدوليين المعني بمتابعة ملفات النزاهة في العراق غير صائبة” ، مبيناً بأن “البعض يتحجج لموضوع الحفاظ على السرية ولكن الواقع يقول ان ليست جميع قضايا النزاهة تتطلب السرية وكذلك فان فريق الخبراء لن يتدخل بتفاصيل القضايا ولكنه سيساهم بشكل فاعل في ملاحقة الأموال المهربة وكذلك المطلوبين الهاربين الى خارج العراق بتهم الفساد”.

وأوضح كون ان ” الاتفاق بين الحكومة وفريق الخبراء لا يزال غامض امام اللجنة حيث لم تطلعنا الحكومة على تفاصيله بعد” ، مشيراً الى ان ” العراق يحتاج اليوم لجميع الجهود والخبرات الدولية لمكافحة الفساد للاستفادة من تجاربها في قضايا النزاهة”.

وكان عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية عبد السلام المالكي قد طالب ، الاحد (25 سبتمبر 2016)، بان يكون عمل الخبراء الدوليين بقضايا الفساد شاملا وموسعا ولا يقتصر على ملفات الحكومة الاتحادية فقط ، فيما أشار الى وجود ملفات مهمة متعلقة بعمل المؤسسات التنفيذية في حكومة اقليم كردستان ومن بينها ملف تصدير النفط.

يذكر ان الحكومة العراقية قد وقعت ،في وقت سابق، مذكرة تفاهم مع البرنامج الانمائي للأمم المتحدة ((undp تهدف الى اشراك محققين دوليين لمساعدة العراق بالتحقيق في الملفات الفساد الكبرى .

 

إغلاق