الأمنية

الهاشمي يتحدث عن “غزوة رمضان” ويحذر من تفجيرات جديد في بغداد

أكد الخبير الاستراتيجي واثق الهاشمي ان تفجيري بغداد يأتي ضمن ما يسمى بـ”غزوة رمضان” التي يقوم بها تنظيم داعش الإرهابي في كل سنة من شهر رمضان.

وقال الهاشمي لـ”النعيم”، ان “الجهد الاستخباراتي يعمل بشكل جيد، فهو استطاع قبل ثلاثة أيام من تفكيك مفخخة في الكرادة، كما تمكن من تفكيك عشرات السيارات المفخخة في الأشهر الماضية، لكن هذا لا يعطي مبرر للخروقات الأمني التي حصلت في بغداد”،مبينا ان “تنظيم داعش ينفذ في كل شهر رمضان هجمات إرهابية في المناطق الآمنة والحيوية في بغداد تحت مسمى غزوة رمضان”.

وبين ان “بعد هزيمة داعش العسكرية فسيلجأ التنظيم الإرهابي إلى تحريك خلايا النائمة في بغداد لشن هجمات إرهابية جديد ونحن نحذر منها”، داعيا إلى تكثيف الجهد الاستخباراتي في بغداد، بدل من الإجراءات الأمنية التي تتسبب بحدوث ازدحامات دون أي فائدة أمنية”.

وانفجرت سيارة مفخخة، اليوم الثلاثاء، قرب جسر الشهداء مقابل مديرية التقاعد العامة بمنطقة الشواكة وسط العاصمة بغداد، مستهدفة تجمعا للمدنيين وعناصر الامن، ما اسفر عن استشهاد تسعة اشخاص واصابة 36 اخرين.

ويأتي هذا التفجير الاجرامي بعد ساعات من انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف المواطنين قرب مطعم ومحال لبيع المرطبات في منطقة الكرادة خارج وسط بغداد، ما اسفر عن استشهاد 11 شخصا واصابة 47 اخرين.

 

إغلاق