الأمنية

الهميم يدعو اهالي الفلوجة لمساندة ودعم القوات الامنية بكافة تشكيلاتها

دعا رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم، الاثنين، أهالي مدينة الفلوجة الى مساندة ودعم القوات الأمنية بكافة تشكيلاتها، فيما طالب القوات الأمنية باتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر وابعاد المدنيين الابرياء عن الخطر وتخليصهم من “الارهابيين”.

وقال الهميم في بيان صحفي ، إن “منذ أكثر من عامين وصرخات الاستغاثة التي اطلقتها حرائرنا واطفالنا تتواصل من مدينة المآذن فلوجة الصمود التي ترزح منذ أشهر طوال تحت سطوة احتلال عصابة داعش الارهابية، وقد ناشدنا مرارا وقدمنا مبادرة لتحرير مدينتنا المغتصبة واغاثة اهلها، وبعد ان بلغ السيل الزبى، وتوافرت الظروف الملائمة، أستجابت القيادة العامة للقوات المسلحة، وقواتنا العراقية المشتركة بجميع صنوفها وتشكيلاتها، لاقتحام المدينة وطرد الارهابيين منها، وتخليص الاف العوائل المحاصرة فيها، ممن يذوقون الموت يوميا ترهيبا وأرهابا وجوعا وحسرة على من فقدوهم”.

وأضاف الهميم، أنه “مع انطلاق عمليات تحرير الفلوجة، أطلت علينا الفتنة مجدداً عبر بعض المرجفين ممن يتاجرون بدماء ابناء الانبار ولا يروق لهم تحرير مدن المحافظة وطرد الارهاب منها، وباتوا يرجون للفتنة والفرقة دعما لعصابات داعش الارهابية”.

وبارك الهميم “جهود وتضحيات الابطال من جميع صنوف قواتنا المسلحة الباسلة، ومن يدعمهم في مساعيهم لتحرير الفلوجة الصامدة وجميع مدن العراق المغتصبة من عصابات داعش الارهابية”، مبيناً أن “من لبى نداء الوطن وجاء من جنوب أو وسط العراق أو شماله قادما للانبار ليجود بنفسه ويسابق اخوته لنصرة الفلوجة او الشهادة في ارضها هو فخر للعراق والعراقيين ولا يسعى للنيل منه الا داعشي او خائن”.

ودعا الهميم “أهلنا في الفلوجة خاصة والانبار والعراق عامة أن يساندوا ويدعموا ويقفوا خلف قواتهم البطلة بكافة تشكيلاتها في حربها ضد الارهاب الداعشي الظلامي ولا يلتفتوا لأصوات المرجفين”.

وتابع الهميم، “هناك اليوم جبهتان لاثالث بينهما، فإما مع الحق ورجاله لنحقق النصر المؤزر ونجتث الارهاب من جذوره، وإما مع الباطل والارهاب الذي اغتصب ارضنا ومن دعمه من المرجفين في الارض”، مطالباً القوات الأمنية بـ”اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر وابعاد المدنيين الابرياء عن الخطر وتخليصهم من الارهابيين الدواعش الذين اتخذوا منهم دروعا بشرية”.

NB-169263-635996191031229548
إغلاق