الأمنية

بابل “متخوفة”: أعداد قواتنا الأمنية في المحافظة قليلة وعلى العبادي التدخل

حذر مجلس محافظة بابل من تكرار الهجمات الإرهابية على مدن ومناطق الحلة، وفيما أشار الى ان المناشدات “لا تجدي نفعا” مع الحكومة المركزية، جدد مطالبته بارسال تعزيزات أمنية اضافية للمدينة.

وقال عضو المجلس احمد عدنان، لـ”إذاعة الأمل”، ان “عدد القوات الأمنية في بابل، هو أقل بكثير إذا ما قورن بالمحافظات الأخرى، لأن قطعات مهمة خرجت من المحافظة لتشارك بمعركة تحرير الموصل”، مبينا ان “المناشدات مع الحكومة الإتحادية بخصوص ضم مناطق جنوب بغداد الى قيادة عمليات بابل، ومطالبتها بتوفير قوى أمنية أكثر للمحافظة لا تجدي نفعا”.

وأضاف ان “مجلس بابل مع قيادتها عملياته  وقوى الأمن، اجرت تعديلا على الخطط الأمنية، لعدم فسح أي مجال للمجموعات الإرهابية لتكرار هجمات ضد مناطقنا والمدنيين”، داعيا في الوقت ذاته “العبادي لإتخاذ التدبير الأفضل، من أجل الحفاظ على أرواح الناس والممتلكات العامة، وارسال تعزيزات أمنية اضافية”.

وكان تنظيم داعش تبنى من خلال مواقع الكترونية مقربة له، التفجير الانتحاري الذي استهدف، الخميس الماضي، زواراً ايرانيين بمحطة تعبة وقود في ناحية الشوملي شرق مدينة الحلة بمحافظة بابل.

 

إغلاق