الاخبار السياسية

برلماني: تدخلات الديمقراطي الكردستاني سَببَ “خراب الموصل”

أكد النائب عن نينوى عبد الرحيم الشمري أن تدخلات الحزب الديمقراطي الكردستاني بشؤون محافظة نينوى هو ما أودى بها إلى “الخراب”، مبينا أن “ليس من حق أي أحد” أن يكون “وصيا” على الموصل.

وقال الشمري، لـ”إذاعة الأمل” ان “الديمقراطي الكردستاني هو أحد أسباب خراب الموصل، ويحاول الآن من خلال مقترحات وتوصيات، تفكيك وحدة المحافظة بأي طريقة”، مشيرا إلى أن “المدينة عراقية وستبقى عراقية ولن يرضَ أهلها بخروجها عن هويتها”.

وأضاف، ان “الديمقراطي جاء مرة بمقترح التقسيم، وأخرى كمناطق متنازع عليها، والآن يحاول من خلال مقترحاته تسليمها إلى حاكم مدني، وهذا مرفوض”، لافتا إلى أنها “سترجع بحكومة محلية وانتخابات”.

وتابع، أن “الحزب الكردستاني بتدخلاته وصراعاته في نينوى هو ما أودى بها إلى ما هي عليه الآن”، ماضيا بالقول، “ليس من حق أي أحد أن يكون وصيا على مدينة الموصل”.

وكانت النائبة عن الحزب الديمقراطي الكردستاني فيان دخيل، قد دعت أمس السبت، الى حاجة مدينة الموصل بعد تحريرها من تنظيم داعش إلى حاكم مدني ومجلس حكماء اعلى، مشيرة إلى أهمية عدم السماح بتكرار معاناة أهالي نينوى لم تبدأ مع سقوط الموصل بيد داعش فقط، إنما بدات قبل ذلك بعدة سنوات.

إغلاق