تقارير

بعد غاز الخردل … داعش يملك فرعا خاصا لتطوير الاسلحة الكيميائية

irq_1506281194_1448290653
بغداد / ترجمة / اقام تنظيم داعش الارهابي في العراق وسوريا مختبرات عديدة , ضمن قسم جديد تم الكشف عنه يسعى مؤخرا خلال تحقيق تم نشره , يهدف الى تطوير وتسليح اعضاء التنظيم الارهابي باسلحة كيميائية فتاكة لاستخدامها في الحرب الدائرة حاليا على جبهاته.

وجاء في التحقيق الذي نشرته وكالة “اسوشيتد برس” , ان التنظيم الارهابي قد استغل سيطرته على مناطق نائية كبيرة المساحة , ليقيم عليها مختبراته بحرية دون ان تكون معرضة للكشف لشساعة المساحات التي يحددها لهذه الاهداف , حسب ما اوردت الوكالة نقلا عن مسؤولين عراقيين وامريكيين لم تعرفهم.

واشارت الوكالة , الى ان مختبرات التنظيم يشرف عليها علماء عراقيين وسوريين ومن جنسيات اخرى متباينة سواء بالرغبة او الاكراه , حسب ما اكدت ذلك مصادر استخباراتية امريكية للوكالة , مؤكدة في ذات الوقت , ان المسؤولين الامريكيين يتوقعون استحصال التنظيم على اسلحة فتاكة خلال الفترة المقبلة وقد تستخدم في جبهات القتال العراقية والسورية , وربما في هجمات ارهابية عبر البحار تستهدف دول اوربا.

ياتي هذا في الوقت الذي اكدت فيه الوكالة ان الحكومة العراقية وتحسبا من استخدام داعش لتلك الاسلحة , قد قام بتجهيز القوات العراقية المرابطة حاليا في كل من محافظة صلاح الدين وكذلك غرب وشمال بغداد , باقنعة غاز وبدل كيميائية بما يمثل نسبة 25% من كامل القوات العراقية , فيما اكدت الوكالة نقلا عن عضو لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي “حاكم الزاملي” ان روسيا قد جهزت العراق باكثر من 1000 بدلة كيميائية خلال الفترة القصيرة الماضية , مضيفا ايضا “ان تنظيم داعش الارهابي يعمل بجدية كبيرة لانتاج اسلحة كيميائية وخصوصا غاز الاعصاب”.

كما اكد المتحدث الرسمي باسم العمليات المشتركة العميد “يحيى رسول” لوكالة “عين العراق نيوز” , ان توزيع البدل الكيميائية ياتي ضمن التجهيز الرسمي للقوات العراقية شانها كشان اي قوة عسكرية اخرى في العالم.

يذكر بان الوكالة قد اكدت ايضا , بان العلماء الذين يستخدمهم داعش بغية انتاج غاز الاعصاب , هم خبراء وعلماء سابقون في منظومة صدام المنحلة , مؤكدين ان بعضهم يعمل برغبة واخرون مكرهون تحت تهديد التنظيم , حيث يعاني التنظيم من قلة الموارد المطلوبة لانتاج هكذا اسلحة , وكذلك التكنلوجيا , فيما اكدت دول الاتحاد الاوربي والولايات المتحدة ايضا في وقت سابق ان التنظيم قد نجح في انتاج غاز الخردل ولكن بكميات قليلة وجودة ضعيفة على حد تعبير الوكالة.

ومن الجدير بالذكر فان الجنرال الامريكي المتقاعد “ريتشارد زانير” وهو احد كبار ضباط الاستخبارات الامريكية , يقود الان مركز مراقبة مختص تابع الى وكالة الامن القومي الامريكي , مهمتها مراقبة وتقييم برامج التنظيم الارهابي الكيميائية , والذي اكد لاسوشيتد برس , قدرة التنظيم على انتاج اسلحة فتاكة , ولكن بكميات محدودة جدا.

إغلاق