تقارير

تحليل : داعش يتبنى “ردم الحدود” بين الدول ومشروع أمريكا في دويلات صغيرة لم يزل قائماً

irq_11142183_1451407935

نوّه المحلل السياسي رائد حامد , الثلاثاء , الى ان تنظيم داعش يعمد الى سياسة “ردم الحدود” التي تفصل بين الدول من أجل صنع دويلات صغيرة لا تقف امام المخطط الاستعماري والمطامع الغربية في المنطقة , في حين أشار الى ان الدول العربية في ظل الحروب التي تعيشها المنطقة فانه من الصعب عليها ان تدخل في منافسة مع تركيا , من خلال توغلها في نينوى.

وقال حامد لـ”عين العراق نيوز” , انه ” في ظل الاحتقان داخل المنطقة العربية فإنه من الصعب على الدول العربية -رغم ادانتها للتوغل التركي- ان تدخل في صراع مع تركيا , باعتبارها حليف أكثر تلك الدول ” , مشيرا الى ان ” هناك مشروعين يراد تنفيذهما في المنطقة , يتعلق الأول بعملية ردم الارض الذي تتبناه داعش , بالاضافة الى مشروع الولايات المتحدة القائم على اعادة النظر بالحدود التي وضعت في (سايكس-بيكو)”.

وأضاف حامد ان ” المراد من المشروعين هو تفتيت الدول العربية الى دويلات صغيرة , قائمة على اسس طائفية أو عرقية , لا تستطيع الوقوف امام المطامح الغربية في المنطقة ” , موضحاً ان ” الوضع العام , والتحالفات التي شهدتها المنطقة سواء كان التحالف الدولي أو الرباعي , أو الاسلامي المؤسس في الآونة الأخيرة , تقف بوجه أي صراع عربي-تركي , وذلك بسبب الاوضاع الداخلية في البلدان العربية , مما يجعل من عملية ادانة توغلها عملية اتخاذ موقف من التوغل لا أكثر”.

وكان وزراء الخارجية العرب قد دانوا , الاسبوع الماضي , التوغل التركي في نينوى , داعين اياها الى سحب قواتها “على الفور” , في الوقت الذي لا زال فيه العراق ماض بشكوته في مجلس الامن الدولي ضد انقرة , فيما لا تزال أكثر هذه الدول المجتمعة ومنها العراق وليبيا واليمن وسوريا ومصر تعاني من المنظمات الارهابية وانتشار العنف , الأمر الذي حد من امكانية ان تلقى اصداءا واسعة لدى تركيا أو المجتمع الدولي , حيث تستمر القوات بتنقلاتها داخل نينوى حتى الساعة.

إغلاق