العلمية

تعرّف على العوامل السبعة التي تسبب الشعور بـ “التعب والإرهاق” الدائمين

كشف موقع “أم أس إن” الكتروني, عن وجود سبعة عوامل تؤدي إلى التعب والإرهاق الدائمين, أو ما يعرف عند الأطباء المختصين بـ”TATT”، أيْ “Tired all the time”.

وذكر الموقع في تقرير ، إن “أول أسباب الإرهاق الدائم، تعكر المزاج والاكتئاب، فالإنسان المكتئب لا يعاني هبوط معنوياته فقط، وإنما يكابد جملة من الأعراض الجسمانية مثل الصداع والآلام المتفرقة في مناطق الجسم”.

وأضاف التقرير, أن “من يعانون إرهاقاً دائماً، قد يكون مفيداً لهم أن يرتادوا الطبيب النفسي حتى يتأكد مما إذا كانوا يعانون اكتئابا، لأن أعراض المرض لا تقف عند الشعور بالحزن”.

وأوضح أن “السبب الثاني يكمن في القلق، الأمر الذي يحرم الشخص المرهق من النوم بشكل عميق وهادئ ويؤدي به إلى الاستيقاظ في وقت مبكر، خلال فترة الصباح”.

وأشار التقرير, إلى أن “القلق الدائم يؤدي إلى حصول حركة مرتبكة لهرمون لأدرينالين العصبي داخل جسم الإنسان”، مسببا بذلك حالة من الإجهاد الدائم.

وحين يقعُ نقص للحديد في جسم الإنسان، فإنه معرضٌ أيضا ليشعر بالإرهاق الدائم، إذ يساعد الحديد الدم على حمل الأوكسجين في الجسم, ويمكن تبين نفص الحديد بتحليل بسيط للدم، وإذ ذاك قد ينصح الطبيب المريض بتناول أغذية غنية بالمعدن مثل اللحوم والكبد والبيض والأرز البني والمكسرات والفواكه المجففة.

وتابع التقرير, أن “السبب الرابع فقد توضح القائمة أن نقص “فيتامين ب 12″ من بين أسباب الشعور بالإجهاد الدائم، والإحساس بضعف في العضلات مع الوخز وضبابية في الرؤية، وينصح الأطباء من يعانون هذا النقص بالإكثار من بعض الأغذية الصحية”.

موازاةً مع ذلك، قد يحصل الإرهاق الشديد جراء وقوع نقص في فيتامين “د” الذي يحتاجه الإنسان بشكل كبير لأجل تقوية عظامه وأسنانه، ويؤدي تراجعه في الجسم إلى أمراض القلب والاكتئاب والتعب المزمن.

ورغم أننا نحصل على جرعات من الفيتامين في الغذاء الذي نتناوله، إلا أن الأطباء ينصحون بالتعرض لأشعة الشمس، بشكل كاف، حتى ينالُ الإنسان منه قسطا كافيا.

وفي حال دخل فيروس إلى الجسم، فإنه يتسبب للإنسان المصاب بحالة من التعب، إلى جانب عدد من الأعراض الأخرى مثل الغثيان والإسهال والصعوبة في التنفس وآلام الصدر.

ويشير العامل السابع في القائمة إلى الحمى العدية، ويورد أنها حمى فيروس تصيب اليافعين والشباب على وجه الخصوص، فتخلق لديهم حالة من الإرهاق كما قد تؤدي أحيانا إلى حصول التهابات في الغدد الدهنية في العنق.

إغلاق