الاخبار السياسية

حراك برلماني ضد “عملاء تركيا” .. نواب يرفضون “احتلال” العراق لقاء “حفنة دولارات”

يعتزم برلمانيون عراقيون اتخاذ موقف ضد ما سموهم “عملاء تركيا”، وذلك في أول رد عملي من قبل السلطة التشريعية على توغل القوات التركية في شمال العراق وما أعقب ذلك من مواقف وتصريحات كان آخرها تصريح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إزاء عملية تحرير الموصل.

وقال اردوغان في تصريحات صحفية، امس الاثنين، إنه يجب أن يبقى في الموصل “السنة” فقط، وذلك بعد 24 ساعة من قرار البرلمان التركي تمديد التواجد العسكري في شمال العراق.

وردت وزارة الخارجية العراقية، أمس الاثنين، على تصريحات اردوغان، وعدتها “تدخلا سافرا” في الشأن العراقي، فيما أبدت “انزعاجها” من تكرار التصريحات “الاستفزازية” ومحاولة التدخل في قضايا العراق الداخلية.

وفق ذلك، يقول النائب عن كتلة المواطن رحيم الدراجي في تصريح صحفي، إن “تواجد القوات التركية متعلق بالحكومة ونحن بانتظار رد مناسب من قبلها”، لافتا إلى أن هناك “مبررات للحكومة التركية عن وجود اتفاقية مع الحكومة السابقة”.

وأضاف أن “مجلس النواب سيكون له موقف بمستوى التحديات ضد عملاء تركيا الذين يقفون مع احتلال بلدهم من اجل حفنة من الدولارات”، لافتا إلى أن “الصورة ستتضح وسيكون لنا موقف من الكتل المساندة لتلك للقوات التركية”.

واعتبرت الحكومة العراقية، أمس، قرار البرلمان التركي تمديد التواجد العسكري في شمال العراق “رسالة سلبية”، وفيما اشارت إلى أن تواجد تلك القوات بدأ يؤثر سلبا على عمليات التحرير، أكدت احتفاظها بكامل حقها في السعي لإخراج تلك القوات من الأراضي العراقية.

كما عدت لجنة العلاقات الخارجية النيابية, اليوم الاثنين, تصريحات اردوغان بشأن الموصل “دعما مباشرا” لتنظيم “داعش” الإجرامي، فيما دعا الى استخدام كافة الوسائل لطرد القوات التركية من شمال العراق.

إغلاق