الاخبار السياسية

خبير قانوني :اطلاق سراح الجبوري لعدم كفاية الادلة سيعيد له جميع الحقوق والامتيازات

اكد الخبير القانوني حبيب القريشي ،اليوم الاربعاء، ان اطلاق السراح لعدم كفاية سيعيد جميع الحقوق والامتيازات التي كان يتمتع بها رئيس البرلمان سليم الجبوري،معتبرا الحديث عن كونها لاتعني البراءة هو كلام مغلوط ولم نكن نتمنى ان يصدر هذا التفسير من اشخاص قانونيين.

وقال القريشي لـ “إذاعة الأمل” ،ان “الحديث عن كون اطلاق السراح لعدم كفاية الادلة لايعتبر نوع من انواع البراءة هو كلام مغلوط وكنا نتمنى ان لايصدر مثل هذا التفسير من اشخاص محسوبين على القانون”.

واضاف ان “اطلاق السراح لعدم كفاية الادلة معناه عودة جميع الحقوق القانونية لرئيس البرلمان ومنها الحصانة ورفع المنع من السفر وجميع الامتيازات التي كان متمتعا بها”.

واوضح ان “الفرق الوحيد بين البراءة واطلاق السراح لعدم كفاية الادلة هو ان الحالة الثانية تشير الى امكانية اعادة فتح القضية فيحال توفر ادلة اضافية خلال مدة ثلاث سنوات تستلزم اعادة التحقيق”.

وبين ان “هذه الاحتمالية بعيدة التحقق كون وزير الدفاع مع كل ما قدمه من اقراص مدمجة وتسجيلات وملفات وحكمت المحكمة بعدم كفاية الادلة ،فما هو الشئ الجديد الذي من الممكن ان يستوجب اعادة فتحها”.

واكد القريشي ان “موقف وزير الدفاع اصبح الان صعبا وحرجا ومن الممكن محاكمته وفق قانون الجنايات بتهمة التشهير عبر وسائل الاعلام على شخص موظف او مكلف بمهام بالدولة العراقية”.

وكان الخبير القانوني طارق حرب اشار ،الاربعاء، الى ان دعاوى القذف والتشهير الصادرة من رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بحق وزير الدفاع خالد العبيدي قد سقطت لعدم حصول رئيس البرلمان على البراءة.

واضاف حرب، ان” قرار الافراج لعدم كفاية الادلة الذي اصدرته الهيئة القضائية امس الثلاثاء؛ لعدم كفاية الادلة يختلف كليا عن قرار البراءة الذي لم تصدره الهيئة القضائية”، موضحا ان” البراءة تعني عدم وجود ادلة اتهام نهائيا في حين ان الافراج يعني وجود ادلة ولكن الادلة غير كافية”.

سليم-الجبوري-4

 

إغلاق