الاخبار السياسية

خلاطي : الكتل السياسية لا تعلم عن اي اصلاحات يتحدث العبادي

أكد النائب عن كتلة المواطن حسن خلاطي ان على الكتل السياسية تشخيص ما يجري في الفترة الراهنة.
وقال خلاطي في حديث صحفي ” ان تشخيص ما يجري يتعلق بتساؤل مطروح هل ان ما يحدث هو عملية اصلاح ام انه ضحك على الذقون، وما هو تعريف الاصلاح بمعنى هل ان تغيير بعض الوزراء يعتبر عملية اصلاح ؟، وهل ان اختيار الوزراء بهذه الطريقة العبثية والعشوائية والارتجالية يعتبر اصلاحا؟ وهل ان الوزير الجديد سيغير واقع الوزارة، وتغيير منظومتها الادارية؟. وهل ستوضع خطط مبنية على معايير عالمية وعلمية لتلافي الازمة المالية التي يواجهها العراق وتضع خطط قابلة للتنفيذ خلال فترة زمنية محددة ؟
واشار إلى ان ما يجري اليوم هو مجرد ممحاكات ومصالح واهداف سياسية، لافتا إلى ان النواب الذين اعتصموا في البرلمان او باقي النواب غير جادين في موضوع الاصلاحات، مشيرا إلى الكتل السياسية لا يمكن ان تتنازل عن استحقاقاتها الانتخابية.
واضاف ان وضعية البلد والترهل والتعقيدات التي تصادفه والحرب التي تشن على العراق داخليا وخارجيا والاجندات الكثيرة التي تتدخل في البلد وضعته في مأزق حقيقي ليس من البساطة بمكان الحديث عن اصلاحات ظاهرية وسطحية كما يجري اليوم، مشيرا إلى ان الكتل السياسية لا تعرف عن اي اصلاحات يتحدث رئيس الوزراء حيدر العبادي.
وتابع ان المرجعية الدينية تتابع الوضع الحالي ولكن السؤال هل انها مقتنعة بان ما يجري اصلاح، مضييفا ان المرجعية حذرت من استمرار الوضع الحالي لانه سيأخذ البلد إلى المجهول، داعية الاطراف السياسية إلى التنازل عن مصالحها وطموحاتها ومطامعها والوصول إلى جامع مشترك يمكن ان يخرج بالعراق من هذه الازمة إلى بر الامان.
ويشهد الوضع السياسي العراقي تأزما بعد المطالبة بتغيير الكابينة الوزارية ومن ثم تحول الى تغيير الرئاسات الثلاث، ليتم استبدال خمسة وزراء فقط وتاجيل جلسة البرلمان التي كانت مخصصة لتغيير باقي الوزراء الى الاسبوع المقبل بسبب عدم اكتمال النصاب، ما دفع بمتظاهرين غاضبين الى اقتحام المنطقة الخضراء ومبنى البرلمان، والاعتصام بساحة الاحتفالات وسط العاصمة.

image

إغلاق