الأمنية

داعش يستبدل “الانصار” بـ “المهاجرين” في الموصل

أفادت مصادر استخبارية من داخل مدينة الموصل، الخميس، بأن تنظيم “داعش” نقل عناصره المحليين الى الجبهات الأمامية في معارك تحرير المدينة التي تخوضها القوات الامنية العراقية، لافتا الى أن التنظيم سحب عناصره الأجنبية داخل المدينة.

وقالت المصادر ، إن “عصابات داعش الارهابية أصدرت أوامر النقل بسبب تهاون عناصرها المحليين مع المدنيين الهاربين من مناطق سيطرتهم وكثرة حالات تسليم أنفسهم للقوات الأمنية العراقية التي تكررت بصفوفهم”، مبينة أن “عناصر الحسبة دعت الناس عبر مكبرات الصوت في المساجد للالتحاق بجبهات القتال للجهاد الاكبر ضد القوات الأمنية”.

وذكرت المصادر ان “عصابات داعش الارهابية أوكلت بعض مهام السيطرات الأمنية التابعة لها في الجانب الأيمن من مدينة الموصل الى عناصرها الأجانب بعد ان كانت تدار من قبل المحليين”، لافتة إلى أن “الامر تسبب في خلق حالة من التوتر والاستياء لدى عناصره المحليين وعائلاتهم ادى لحدوث تمرد بعض العناصر على قياداتهم”.

وتواصل القوات الأمنية المشتركة بمساندة طيران الجيش العراقي عملية تحرير مدينة الموصل من قبضة “داعش”، وذلك بعد إعلان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي انطلاق ساعة الصفر في (17 تشرين الأول 2016)، لتحرير نينوى.

إغلاق