تقارير

“دولة الخراف” باقية وتتمدد … الحكومة تعترف بعجزها عن المواجهة

irq_1223887552_1455872576
يعاني اهالي بغداد من انتشار المواشي بشكل كبير في الشوارع العامة حيث اصبحت اماكنا لبيع وجزر المواشي فضلا عن انها وسيلة لنشر الاوساخ والامراض والروائح الكريهة ، وسط صمت الجهات المختصة الذي ساهم بتوسع تلك الظاهرة لتشمل اغلب شوارع العاصمة حتى اصبحت بغداد تعاني من احتلال “دولة الخراف” التي تتمدد كل يوم لتحتل شارعا جديدا من شوارع العاصمة .

وبهذا الشأن يحمّل مجلس محافظة بغداد ، امانة العاصمة مسؤولية انتشار ظاهرة بيع “المواشي” في شوارع العاصمة ، مؤكداً بانه قد دعا الامانة الى القيام بواجبها بهذا الشأن ولكنها لم تستجب “.

في حين تقول امانة بغداد ، بأن الوقوف ضد ظاهرة تجارة المواشي في شوارع العاصمة بغداد يحتاج الى مساندة من قبل جميع الجهات كالجهات الامنية ومجلس محافظة بغداد للقيام بهذا الدور بالشكل الكافي ، فيما تؤكد لجنة الصحة والبيئة البرلمانية بان ظاهرة تجارة “المواشي” في الشوارع تتسبب بانقال امراض كثيرة ، مبينة انها تتحرك على الاصعدة كافة لتطويق تلك الظاهرة “.

ويلقي عضو مجلس محافظة بغداد عادل الساعدي ،باللائمة على امانة بغداد ويحملها مسؤولية انتشار ظاهرة بيع “المواشي” في شوارع العاصمة ، فيما بين ان المجلس قد دعا الامانة الى القيام بواجبها بهذا الشأن ولكنها لم تستجب .

ويقول الساعدي لـ”عين العراق نيوز” ان ” امانة بغداد هي التي تتحمل مسؤولية متابعة هذا الملف حيث انه يدخل ضمن صلاحياتها وليس من مسؤولية مجلس محافظة بغداد” ، مؤكداً “قد ناقشنا ظاهرة بيع “المواشي” في شوارع العاصمة وطلبنا من امانة بغداد مراراً القيام بواجبها والتصدي لتلك الظاهرة ولكنها لم تستجب الينا”.

واضاف ان “امانة بغداد تملك قوات عسكرية لتشن بها حملات ضد المتجاوزين على طرق وارصفة الشوارع ولكنها لم تفعل أي شيء ” ، مبيناً “ضعف الدولة عموماً قد ساهم بانتشار تلك الظاهرة بالتالي نجد ان المواطن أكثر قوة من الدولة في بعض الاحيان “.

ورد المتحدث بأسم امانة بغداد حكيم عبد الزهرة ، بأن الوقوف ضد ظاهرة تجارة المواشي في شوارع العاصمة بغداد يحتاج الى مساندة من قبل جميع الجهات ، مبيناَ ان الامانة اتخذت عدة عقوبات ضد المتجارين كالحجز ومصادرة المواشي

وقال عبد الزهرة لـ”عين العراق نيوز” ان “امانة بغداد تتحمل مسؤولية متابعة ملف ظاهرة تجارة المواشي في شوارع العاصمة بغداد ولكنها تحتاج الى مساندة من جميع الجهات كالجهات الامنية ومجلس محافظة بغداد للقيام بهذا الدور بالشكل الكافي ” ، مبيناً ان “كوادر الامانة نفذوا عدة حملات منع ضد المتجارين بالمواشي وقد احتجزوا بعضهم وصادروا المواشي التابعة لهم”.

واضاف ان “الحملات التي تنفذها الامانة لم تردع هؤلاء ونراهم يعودوا من جديد ” ، داعياً ” عمليات بغداد والقوات الامنية الى حظر تنقل تجار المواشي في العاصمة بغداد ومنعهم من استغلال الشوارع والارصفة لتجارتهم الغير قانونية “.

وعلى صعيد متصل اكد رئيس لجنة الصحة والبيئة البرلمانية فارس البريفكاني ” بان ظاهرة تجارة “المواشي” في الشوارع تتسبب بانقال امراض كثيرة ، مبيناً ان لجنته تتحرك على كافة الاصعدة لتطويق تلك الظاهرة .

وقال البريفكاني لـ”عين العراق نيوز” ان ” لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب قد اشرت هذه الظاهرة بالاضافة الى ظواهر اخرى ترتبط بها كانتشار محال القصابة الغير مرخصة والتي تكون خارجة رقابة الصحة وتشكل تهديد على حياة المواطن” ، موضحاً بان احتكاك المواطن بشكل مباشر مع “المواشي” في الشوارع له تأثير سلبي وهو بحسب الاحصائيات التي لدينا يؤدي الى انتشار واسع للامراض الانتقالية كـ (اكياس الكبد و اكياس الرئة) وغيرها “.

وبين رئيس لجنة الصحة والبيئة البرلمانية ان ” مسؤولية مكافحة تلك الظاهرة هي مسؤولية مشتركة وتحتاج الى جهد جماعي بين الجهات الامنية وامانة بغداد وبقية الجهات المختصة بهدف الحفاظ على صحة المواطن وكذلك الحفاظ على واجهة العاصمة بغداد” ، مشيراً ان “لجنتنا تاخذ هذا الموضوع باهتمام كبير وقد اتصلت مع وزارات الصحة و الزراعة والداخلية لتطويق هذه الظاهرة والسيطرة عليها “.

إغلاق