الأمنية

“شبل داعشي” يقتل أميره بعد يوم على زواجه بوالدته في الموصل

أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الخميس، بأن احد ما يسمى بـ”اشبال الخلافة” في تنظيم “داعش” قتل “اميره” برصاصة بالرأس بعد يوم على زواج هذا الامير بوالدة الصبي.

وقال المصدر في حديث صحفي، إن “صبياً من اشبال الخلافة يبلغ من العمر نحو 15 عاما أطلق، اليوم، رصاصة من مسدس برأس اميره القيادي في تنظيم داعش، داخل منزله بمنطقة التحرير شرقي الموصل”، مبينا ان “هذه الحادثة وقعت بعد يوم واحدعلى زواجه من والدة الصبي”.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان” القتيل وهو من القيادات المعروفة في داعش يتبوء منصب معاون معسكر تدريبي لاشبال الخلافة”، مشيرا الى “غموض الاسباب الموجبة لقتله من قبل الصبي الذي هرب الى جهة مجهولة”.

وكان تنظيم “داعش” قد أنشأ العديد من معسكرات تدريب الصبية والاطفال ضمن ما يعرف بتشكيل اشبال الخلافة لتعزيز قدراته في المناطق التي سيطر عليها.

وسيطر تنظيم “داعش” على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمةبغداد) في حزيران 2014، والتي تعد الآن من أهم معاقل التنظيم في البلاد، خاصة بعد أن خسر الكثير من الأراضي التي كان قد سيطر عليها في العراق بعد ذلك التاريخ خلال معارك أدت الى مقتل المئات من عناصره.

إغلاق