الاخبار السياسية

طعمة: تكثيف العمليات الاستباقية و تطهير حزام بغداد هدف مهم لانهاء الخروقات الامنية

أكد رئيس كتلة الفضيلة النيابية عمار طعمة, الثلاثاء, ان تجدد الخروقات الامنية بهذا الشكل النوعي في العاصمة بغداد, وايقاعه لاعداد كبيرة من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين يتطلب مواقف وقرارات شجاعة وحازمة, داعياً الى انهاء حالة الانقسام السياسي, وتكثيف العمليات الاستباقية داخل العاصمة.

وقال طعمة في بيان تلقت “اذاعة الأمل ” نسخة منه, ان “تجدد الخروقات الامنية وبهذا الشكل النوعي في العاصمة بغداد وايقاعه لاعداد كبيرة من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين يتطلب مواقف وقرارات شجاعة وحازمة, منها انهاء حالة الانقسام السياسي وتوحيد موقف وخطابات القوى السياسية لتتوجه لدعم الاجهزة الامنية واسنادها في مكافحة الارهاب, ولعل سرعة التئام البرلمان في الانعقاد لمناقشة الوضع الامني والوقوف على اسباب تراجعه اولوية وطنية ضاغطة”.

ودعا طعمة الى “تكثيف العمليات الاستباقية داخل العاصمة بغداد واكمال تطهير حزام بغداد, لكونه هدف مهم لتجفيف حواضن ومضافات الجماعات الارهابية, حيث ان تكرار هذه الهجمات الارهابية في العاصمة يدل بشكل واضح على انتشار خلايا وحواضن وتوفر مضافات ايواء واسناد للارهاب داخل احياء العاصمة وضواحيها”, مشيراً الى ان “تنفيذ عمليات استباقية وتكثيف المداهمات المبنية على معلومات استخبارية موثوقة سيربك مخططات الارهابيين ويشل حركتهم”.

وأضاف, ان “الهجمات الارهابية المتكررة دلت على ضعف واضح في ادارة واساليب عمل الجهاز الاستخباري والامني مما يستدعي قرارات جريئة بتغيير قياداته بضباط اكثر اهلية وخبرة في التعامل مع طبيعة التحديات الارهابية المعتمدة على خطط واساليب امنية وليست حربا تقليدية”, منوهاً الى ضرورة “اعادة النظر بالخطط والاجراءات الامنية المتبعة في تامين المناطق والتجمعات الحيوية بما يضمن اغلاق المنافذ والثغرات التي يخترق الارهاب من خلالها وينفذ جرائمه الدموية”

وأوضح, ان “تنفيذ عمليات تفتيش ومداهمات بشكل دوري ومستمر ومفاجيء لاحياء العاصمة وبالاعتماد على قوات نخبة وبالافادة من اجهزة وتقنيات التفتيش الفاعلة في كشف الحواضن ومضافات الجماعات الارهابية, يسهم في ارباك الجماعات الارهابية وينقلهم من وضع الهجوم الى وضع الانكفاء والسكون”, مطالباً بـ”بعمليات واسعة في جنوب بغداد وشمال بابل واطراف بغداد لاحباط مخططات الارهابيين وارباك اية تهيئة او اعداد لهجمات ارهابية ضد الزوار, مع اقتراب موعد الزيارةالشعبانية”.

وكثفت الخلايا الارهابية من عملياتها خلال الايام الأخيرة بشكل ملحوظ, حيث اسقطت بعمليات انتحارية الاسبوع الماضي أكثر من 145 شهيداّ وجريح, الى جانب خروقات امنية تكررت اليوم وأمس, متمثلة بتفجيرات انتحارية واختراق معمل غاز التاجي, ما أدى الى ردود أفعال شعبية وسياسية طالبت بتغييرالقيادات الأمنية, أو تحويل ملف الأمن في العاصمة الى قيادة عمليات بغداد.irq_926262470_1463309517

إغلاق