الأمنية

عشائر الأنبار تحمل المحافظ وقائد الشرطة مسؤولية “خروقات الفلوجة”

حمل رئيس مجلس عشائر الانبار المتصدية للإرهاب رافع الفهداوي المحافظ وقائد شرطة المحافظة مسؤولية الخروقات الأمنية التي تحصل في مدينة الفلوجة، فيما بين ان هم المحافظ وقائد الشرطة هي المناصب والأمور السياسية في الأنبار.

وقال الفهداوي لـ”إذاعة الأمل”، ان “محافظ الأنبار صهيب الراوي وقائد شرطة المحافظة اللواء هادي رزيج مهملان للملف الأمني وهمهما المناصب والامور السياسية وهذا ما يتسبب بالخروقات في مدينة الفلوجة”، موضحا ان “الكثير من الدواعش متواجدين في الفلوجة والمدينة ليست خالية من الخلايا الداعشية وهي نشطة هناك”.

وبين ان “بعض الدواعش هربوا مع النازحين وعادوا إلى الفلوجة بعد دفع أموال إلى الجهات الأمنية من أجل السماح لهم بالعودة، وهذا ما يتسبب بحصول خروقات أمنية”، مضيفا ان “أهالي الأنبار سيكون ضحية الفساد الإداري والمالي، وسيعود اليهم الدواعش بسبب ذلك الفساد”.

وأفاد مصدر أمني، اليوم الأحد، بأن سيارة مفخخة انفجرت غرب مدينة الفلوجة، وانباء عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى.

كما شهدت مدينة الفلوجة، في (11 كانون الأول 2016)، سقوط عدد من الأشخاص بين شهيد وجريح بإنفجار سيارتين مفخختين استهدفتا نقطتي تفتيش وسط وغربي مدينة الفلوجة.

 

إغلاق