أخبارالأمنية

عشيرة بني مالك تعلن برائتها من الشخص الذي اطلق النار على قائد شرطة القرنة

الامل

اعلن شيخ عشائر بني مالك صباح المالكي عن براءة عشيرته من الشخص الذي قام باطلاق النار على قائد شرطة قضاء القرنة يوم امس على خلفية مقتل شقيقه بنيران القوات الامنية .
وقال المالكي في حديث خص به اذاعة الامل ” ان عشيرته قد اعلنت منذ عام 2014 برائتها من الشخص الذي قام باطلاق النار على احد المحطات الكهربائية في قضاء القرنة والذي قتل بعدها عندما ردت القوات الامنية عليه ،
مشيراً الى ان شقيق الشخص الذي قتل ” قام يوم امس باصابة قائد شرطة القرنة بطلق ناري ، واننا نجدد اعلان برائتنا من هذا الشخص ووالده واخوته كونهم خرجوا على القانون .
وابدى المالكي استغرابه من عدم قتل الشخص الذي اطلق النار على قائد شرطة القرنة ، على الرغم من تواجد عشرات العجلات العسكرية بقربه والتي سمحت له بالهروب دون القاء القبض عليه .
مشدداً في الوقت ذاته ” عن عزم عشيرته قتل الشخص الذي قام بالتجاوز على القانون حال عثورها عليه .
الى ذلك اقترح الأمين العام لحركة “عصائب أهل الحق” قيس الخزعلي ، على الحكومة العراقية أن تطلب المساعدة من الحشد الشعبي لمعالجة المشاكل والتحديات الأمنية التي تواجهها محافظة البصرة، متهما “جهات خارجية” بإرباك الوضع الأمني في المحافظة.
وقال الخزعلي خلال مؤتمر صحافي عقده، في مقر الحركة بالبصرة وحضرته اذاعة الامل ” إن “البصرة تعاني من ثلاث مشاكل أمنية أساسية، هي مشكلة جرائم عصابات الجريمة المنظمة التي تشمل القتل والخطف والسرقات، ومشكلة النزاعات العشائرية المسلحة، ومشكلة انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات في ظل وجود من يسعى الى ترويجها بين الشباب .
وتابع الخزعلي أن “التراجع الأمني في البصرة له أسباب داخلية موضوعية، وأيضا توجد أسباب خارجية”، معتبرا أن الكثير من أجهزة المخابرات تعمل في المحافظة من أجل عدم استقرارها وإثارة المشاكل، كما يوجد تضخيم إعلامي للانتهاكات الأمنية والتجاوزات على القانون”.
يذكر أن محافظة البصرة التي يتسم وضعها الأمني بالاستقرار النسبي قد شهدت خلال النصف الثاني من العام الماضي زيادة في النزاعات العشائرية المسلحة وجرائم القتل والخطف والسطو المسلح بدافع السرقة .

إغلاق