الاخبار الدولية

فرنسا تتعرف على أكثر من 150 مصرفاً سرياً يتعامل مع داعش

أفادت إدارة تجميع المعلومات والتحقيق في جرائم مكافحة غسيل الأموال الفرنسية “”Tracfin ،اليوم الخميس، بالتعرف على 150 إلى 200 مصرفا سريا يعمل لصالح تنظيم “داعش” الاجرامي، لاسيّما في لُبنان وتركيا.

وذكر برينو دالس، مدير الإدارة، تقرير إدارته حول: “مخاطر غسيل الأموال وتمويل الإرهاب”، عن عام 2016، قائلا: “هؤلاء المصرفيين السريين التابعين لداعش يتلقَّوْنَ أموالًا، تَهدِف بشكلٍ واضح إلى الاستمرار في مزاولةِ نشاطها”، مشيرًا إلى أن تحدّي إدارته يتمثّل في تحديد أماكن المُتَلقّين الجُدُد أموالَ تنظيم “داعش”، الذي يعتمد أكثرَ فأكثر على التمويل الخارجي.

وتابَع: “ثَمّة تَحَدٍّ إستراتيجي يُصاحِب تمزُّق داعش يتمثّل في محاولة معرفة أين يوجد المتلقّون الجدد للأموال؛ لمحاولة تعقُّب الخلايا السرطانية المستقبلية التابعة للتنظيم الارهابي”.

ويشير التقرير إلى أنه “مع ترْك المتطرفين الأراضيَ العراقية والسورية، فقد “حُرِموا من مصدر تمويلهم الأول”، المتمثِّل في “غنائم الحرب”، و”ابتزاز السكان” لذا فسيسعَوْنَ لـ “تعويض هذه الخسائر جزئيًّا؛ عَبْرَ اللجوء إلى التمويلات الخارجية”.

وصرح دالس بأن “إدارته تعمل كذلك على مراقبة “الدعم التقليدي” لتنظيم “داعش”، المتمثِّل في “المؤسسات الإنسانية والثقافية؛ من أجل تجنُّب استخدام هذه المؤسسات في تمويل الإرهاب”.

وأضاف: “يعتمد عملنا بشكلٍ رئيسٍ على تحديد إشاراتٍ موثوقة أو ضعيفة، متعلِّقة بالتطرف والسلوك المالي”، مشيرًا إلى أن المَبالِغ عادةً ما تكون ضعيفة.

إغلاق