العلمية

لهذا السبب إحذروا من اصطحاب الهاتف الذكي إلى سريركم

أصبحت الأجهزة الذكية جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية، فالكثير من الناس لا يتخلّون عن حمل هواتفهم حتى وهم نائمون.

وحذرت دراسة من أن 75% من الشباب واليافعين يستعملون الهاتف الذكي لغاية آخر 10 دقائق قبل الخلود إلى النوم، و23% منهم ينامون ومعهم الهاتف في نفس السرير.

وذكرت أن نحو 25% يجبرون أنفسهم على الاستيقاظ بعد تلقيهم لرسالة في مواقع التواصل الاجتماعي أو رسالة نصية قصيرة، الأمر الذي تسبب بمعاناتهم من عدم الشعور بالراحة خلال ساعات النهار.

وأضافت عالمة النفس تانيا شتروبه: “إن 28% من الأشخاص الذين تم استطلاع آرائهم يقومون بالاستيقاظ مجبرين ودون الرغبة بذلك، وذلك لمرة أو مرتين في الأسبوع بعد تلقيهم رسائل في الهاتف الذكي، وأن الشباب الذين يستعملون هواتفهم الذكية لساعات متأخرة في الليل يعانون من عدم الشعور بالراحة خلال ساعات النهار، وذلك بسبب عدم نومهم الكافي، وأغلب الأشخاص الذين يستيقظون لمتابعة هواتفهم سواء رغبوا في ذلك أم لا يعانون من التعب والإرهاق في ساعات النهار”.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت باحثتان أنه لا توجد إثباتات لأي علاقة بين أمراض الكآبة والخوف والقلق وبين استعمال الشباب للهواتف.

النوم-بجوار-الهاتف-المحمول-614x300

إغلاق