الاخبار الدولية

ماكرون رئيسا لفرنسا

بعد إعلان نتائج سباق الإليزيه بوصول المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون إلى قمة الهرم السياسي الفرنسي، تسطر فرنسا من جديد تاريخا سياسيا بانتخاب أصغر رئيس في تاريخ الجمهورية الخامسة لا ينتمي إلى الأحزاب التقليدية.

فالرئيس الثامن في الجمهورية الخامسة، يملك سجلا حافلا بالتكوينات الأكاديمية، بدأه بمعهد “هنري 4″، ثم التحق بمدرسة العلوم السياسية بباريس ذائعة الصيت عام 2001، وأتبعها بتكوين في المدرسة العليا للإدارة بمدينة ستراسبورغ (2002-2004)، بالإضافة إلى مروره بمؤسسات تربوية عريقة أخرى.

وبالموازاة مع ذلك، تقلد ماكرون وظائف عليا عدة، فعمل مفتشا عاما للمالية لمدة 3 سنوات، ثم انتقل بعد ذلك ليعمل في لجنة مهمتها إيجاد سياسة مالية تدعم الاقتصاد الفرنسي تحت رئاسة جاك أتالي، مستشار الرئيس الاشتراكي الراحل فرانسوا ميتران.

وفي عام 2008، غادر ماكرون وظائف إدارات الدولة ليلتحق بمصرف روتشيلد، لاكتشاف خبايا المال والعمال، ثم عاد في عام 2012 للعمل مع الرئيس هولاند مستشارا اقتصاديا ليعينه الأخير وزيرا للاقتصاد عام 2014.

لكن مع بداية 2016، قدم ماكرون استقالته من العمل في الحكومة، وأسس حركة “إلى الأمام”، التي استقطبت الآلاف من الشباب الفرنسي، وأربكت المشهد السياسي، إذ تصف الحركة نفسها بأنها ليست يسارية ولا يمينية وقد تحالفت مع حزب الوسط بقيادة فرانسوا بايرو.

ثم أعلن بعد ذلك ماكرون ترشحه للانتخابات الرئاسية الفرنسية، مرشحا مستقلا بعد أن رفض الترشح تحت مظلة الحزب الاشتراكي.

من جانبه، اعتبر الحزب الاشتراكي أن ماكرون وجه ضربة في الظهر لهولاند عندما استقال من الحكومة وأعلن ترشحه للرئاسة ليعلن هولاند بعدها أنه لن يترشح لولاية ثانية،  لكن حزب الجمهوريين اليميني يصف ذلك بالمسرحية ويصف إيمانويل ماكرون بإيمانويل هولاند.

لكن نتيجة الدورة الأولى من الانتخابات أجبرت الحزبين الاشتراكي والجمهوريين على التحالف مع ماكرون لقطع الطريق على وصول اليمين المتطرف للسلطة في فرنسا.

ويحظى ماكرون بسمعة محبوبة وسط الفرنسيين، بالنظر إلى أفكاره الحداثية الجديدة وسجله النظيف، إضافة لخبرته العملية، مما جعله يحظى بدخول قصر الإليزيه، لا سيما بعد تراجع شعبية فيون.

إغلاق