الأمنية

مجلس الأمن الوطني يجتمع برئاسة العبادي ويتخذ إجراءات للحفاظ على مؤسسات الدولة

اجتمع مجلس الأمن الوطني، الأحد، برئاسة القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، واتخذ عدة اجراءات هدفها ضبط الأمن والحفاظ على أرواح المواطنين ومؤسسات الدولة.

وقال المكتب الاعلامي للعبادي   إن “رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ترأس، اليوم، اجتماعاً للمجلس الوزاري للامن الوطني، وجرى خلال الاجتماع مناقشة ادامة زخم الانتصارات لقواتنا البطلة وهي على ابواب تحرير مدينة الفلوجة واحداث الشغب التي حصلت من قبل مندسين يوم الجمعة الماضية، اضافة الى مراجعة القرارات والتوصيات التي صدرت في الاجتماعات السابقة”.

وأضاف البيان، أن “الاجتماع أكد على أهمية مساندة جميع الفعاليات والكتل السياسية لابطالنا في جبهات القتال وهم يسحقون العصابات الارهابية باعتبار أن المعركة من اولويات البلد”، مشيراً الى “اتخاذ مجموعة اجراءات لضبط الأمن والحفاظ على ارواح المواطنين وسلامتهم ومؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة في العاصمة بغداد وبقية المحافظات”.

كما شهد الاجتماع، بحسب البيان، “الموافقة على اعادة فتح المركز الامني والاستخباري في دائرة الاصلاح العراقية، ومذكرة التفاهم بين وزارتي الدفاع العراقية واليابانية، بالاضافة الى اتخاذ عدد من القرارات والتوجيهات”.

واقتحم متظاهرون، أمس الأول الجمعة (20 أيار 2016)، المنطقة الخضراء ومكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، قبل أن ينسحبوا بعد ساعات، فيما فرضت القوات الأمنية إجراءات مشددة وحظرا على التجوال في العاصمة، إلا أن رئيس الوزراء حيدر العبادي وجه بعد ذلك برفع حظر التجوال.

وحذر العبادي، أمس الأول الجمعة، من “مندسين” يقومون بجر البلاد إلى “الفوضى” و”الهجوم” على القوات الأمنية في بغداد، مؤكدا أن ما حصل من اقتحام لمؤسسات الدولة لا يمكن القبول به والتهاون مع مرتكبيه.

NB-169157-635995381635396308

إغلاق