الأقتصادية

مقاولون بأربيل يتظاهرون للمطالبة بصرف مستحقاتهم ويؤكدون “افلاس” شركاتهم

تظاهر العشرات من المقاولين في مدينة أربيل، الأربعاء، امام وزارة المالية في الاقليم، لمطالبة حكومة كردستان بصرف مستحقاتهم المالية، فيما اكدوا “إفلاس” العديد من شركات المقاولات ووقوع مشاكل بسبب تأخر صرف المستحقات.

وقال عضو هيئة إدارة إتحاد المقاولين في أربيل إبراهيم ريكاني في حديث صحفي ، إن “العشرات من مقاولي محافظة أربيل شاركوا في مظاهرة أمام مبنى وزارة المالية للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية”، مبينا أن “شركات المقاولات تعاني من أوضاعا مالية صعبة ولن تستطيع الإستمرار في ظل الظروف الحالية”.

وأضاف ريكاني، أنه “يوجد أكثر من 1000 شركة مقاولات في أربيل، 60% منها لديها مشاريع بعضها قيد التنفيذ والبعض الآخر تم إنجازها”، لافتا إلى أن “حكومة الإقليم لم تصرف لحد الآن المستحقات المالية لتلك الشركات منذ ما يقارب العامين”.

وتابع ريكاني، أن “تأخر صرف المستحقات تسبب في مشاكل إجتماعية”، مؤكدا في الوقت نفسه أن “هناك مقاولين إنتحروا وهربوا وآخرين أصابوا بأمراض مزمنة ونفسية جراء تعرض شركاتهم للإفلاس بسبب عدم صرف الحكومة مستحقاتهم”.

وأكد ريكاني، أن “مقاولي أربيل سيواصلون ضغوطهم من اجل صرف مستحقاتهم”.

ويعاني إقليم كردستان من أزمة مالية حادة إذ لم تتمكن حكومة إقليم كردستان دفع متأخرات رواتب موظفيها منذ شهر أيلول الماضي، فيما يعزو مسؤولوا الإقليم الأزمة المالية إلى تراجع أسعار النفط والمشاكل العالقة بين بغداد وأربيل بشأن ملفات النفط والموازنة والحرب ضد “داعش” وإيواء اكثر من مليون ونصف نازح.

NB-170259-636006264900681420

إغلاق