الاخبار السياسية

مكتب العبادي :حريصون على مشاركة كافة التشكيلات الامنية في تحرير الموصل

أكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ان الحكومة حريصة على مشاركة مختلف تشكيلات القوات بمعركة تحرير الموصل، مشيرا الى ان العام الحالي سيكون عاما للحسم وتحرير جميع المدن من داعش.

وذكر المتحدث بإسم مكتبه الإعلامي سعد الحديثي، في إيجاز صحافي تابعته “إذاعة الأمل ” ان “الحرب على الارهاب هي حرب كل العراق والمشاركة فيها حق بل هي واجب على العراقيين جميعا وما كان لهذه الانتصارات ان تتحقق لولا توحد العراقيين وتسابقهم في تلبية نداء الوطن للذود عن ترابه وحماية ارضه وتحرير مدنه”، مشيرا الى ان “موقف القائد العام للقوات المسلحة والحكومة العراقية ثابتا في السعي لتحشيد الجهد الوطني وتعبئة طاقات العراقيين في حرب العراق على الارهاب”.

وأضاف الحديثي ان ” قواتنا اليوم تقاتل بجميع تشكيلاتها المنضوية في منظومة الامن الوطني من جيش وشرطة اتحادية ومكافحة الارهاب وحشد شعبي وعشائري وشرطة محلية وبيشمركة وستقاتل لتحرير محافظة نينوى واستعادة مدينة الموصل”، موضحا ان “الحكومة العراقية بحكم مسؤولياتها القانونية والاخلاقية والتزامها الوطني لا يمكنها الا ان تسخر قدرات كل هذه التشكيلات العسكرية وتستنفر الطاقات القتالية لابناء العراق”.

ولفت المتحدث الى ان “الحكومة حريصة كل الحرص على مشاركة مختلف التشكيلات في عملية تحرير محافظة نينوى وسيكون لكل من هذه التشكيلات دوره القتالي  الذي يقوم به ومهمته العسكرية التي ينجزها تبعا لمقتضيات المعركة واستجابة لمتطلباتها الميدانية”، منوها الى انه “لا يمكن للحكومة ان تقف بوجه اي عراقي يريد ان ينال شرف المساهمة في طرد الارهاب من ارض العراق او ان تحرمه من القيام بواجبه الوطني تجاه العراق ولايمكن لها ان تفرط باي جهد عسكري عراقي”.

وتابع ان “الاستعدادات لمعالجة الملف الانساني المرتبط بعمليات تحرير نينوى فان الحكومة العراقية بدأت بالفعل اجراءاتها بهذا الصدد منذ وقت ليس بالقصير، حيث تتهيأ لمواجهة موجة نزوح كبيرة من المتوقع ان تنجم عن بدء العمليات العسكرية في محافظة نينوى ويتم إعداد مراكز الايواء والاغاثة للنازحين من الموصل والمناطق المحيطة بها وتوفير الاحتياجات الاساسية اللازمة لاستقبالهم، وفي هذا الاطار فقد اقر مجلس الوزراء في جلسته الاخيرة ايصال المواد الغذائية لألفي عائلة نزحت في نينوى بالاضافة الى خمسة عشر الف عائلة اخرى نزحت من الفلوجة”.

ودعا الحديثي في إيجازه الى “المجتمع الدولي وللمنظمات الانسانية والاغاثية الدولية لتقديم العون والمساعدة للعراق وزيادة مساهمتها في دعم جهود الحكومة العراقية لاحتواء الاعداد الهائلة من النازحين وتأمين احتياجاتهم الاساسية”،

وختم المتحدث مؤكدا على “ضرورة عدم الانسياق وراء الشائعات والاخبار غير الموثوقة التي تصدر من جهات غير رسمية بخصوص سير العمليات العسكرية مما قد يؤثر سلبا على الانتصارات الكبيرة التي تحرزها قواتنا الباسلة او الروح المعنوية لمقاتلينا الشجعان”.

مجلس-الوزراء

 

إغلاق