الاخبار السياسية

نائبة: بعض عوائل الفلوجة النازحة دواعش وهنالك أدلة تُثبت ذلك

أكدت النائب عن كتلة بدر النيابية سهام موسى، السبت، أن بعض العوائل النازحة من مدينة الفلوجة بإتجاه القوات الأمنية ينتمون لتنظيم داعش الإجرامي، فيما أشارت إلى أن الاجتماع المشترك الذي عُقد بمقر قيادة عمليات الفلوجة الأسبوع الماضي يعتبرُ دليلاً واضحاً لصحة انتماء تلك العوائل.

وقالت موسى في تصريح صحفي  إن “مجموعة من أعضاء البرلمان رافقوا رئيسي مجلس الوزراء حيدر العبادي والبرلمان سليم الجبوري في زيارتهم إلى مقر قيادة عمليات الفلوجة الأسبوع الماضي، للاطلاع على سير العمليات العسكرية ومناقشة أوضاع العوائل النازحة وتوفير متطلباتهم اللازمة”، مبينةً أن “المدنيين المتواجدين في الفلوجة يشكلون نسبة ضئيلة جداً مقارنة بالمنتمين مع داعش الإجرامية”.

وأضافت أن “بعض العوائل النازحة يتم تلقينهم وتدريسهم من قبلِ تنظيم داعش قبيل نزوحهم باتجاه الجيش، بهدف اتهام الحشد الشعبي بخطف أرباب تلك العوائل”، موضحاً أن “القوات الأمنية تسأل العوائل النازحة باتجاهها عن غياب الأزواج والآباء عنهم”.

وتابعت الموسوي أن “غالبية إجابات تلك العوائل عن غياب أربابهم كانت اتهاما مباشرا للحشد الشعبي والقوات الأمنية زورا بخطف الرجال واقتيادهم لأماكن مجهولة”، مشيرة إلى أن “الهدف من تلك الإجابة هو توفير أماكن آمنة للأسر النازحة على غرار المحتجزين لدى قيادة عمليات الفلوجة لأن العوائل في حال أجابت بأن رجالهم يشاركون تنظيم داعش الإجرامي في القتال ضد القوات الأمنية والحشد الشعبي فأن هناك استفسارات توجه لهم ليتهربوا منها”.

وأعلن القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، (في 22 من أيار الماضي) عن انطلاق عملية تحرير الفلوجة من عناصر تنظيم داعش الإرهابي، فيما تمكنت القطعات العسكرية من تحرير مناطق السجر والصقلاوية والتفاحة ورفع العلم العراقي فوق مبانيها، فضلاً عن اقتحام مركز مدينة الفلوجة من قبلِ جهاز مكافحة الإرهاب ظهر اليوم السبت.

20140529_130922-599x330

إغلاق